تباطؤ الاقتصاد الصيني في الربع الأول من العام

سجل الاقتصاد الصيني تباطؤًا في الربع الأول من العام، وسط مشاحنات تجارية مع الولايات المتحدة تهدد بالتأثير سلبًا على الاقتصاد.

ومن المُتوقع أن يسجل الاقتصاد الصيني، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، نموًا بنسبة 6.7% في الفترة من يناير حتى مارس، مقارنة بنسبة 6.8% في الربع  الأخير من العام الماضي، بحسب استطلاع أجرته «فرانس برس» لآراء 13 خبيرًا اقتصاديًا قبل الكشف عن الأرقام الرسمية.

وربط المحللون بين تباطؤ جهود بكين في كبح تراكم الديون الهائلة والمخاطر المالية، وكذلك تباطؤ سوق العقارات.

كما أثرت المخاوف من حرب تجارية بين بكين وواشنطن سلبًا على الأسواق في الأسابيع الأخيرة، وسط تبادل البلدين التحذيرات بفرض رسوم متبادلة على قسم كبير من التجارة الثنائية.

ويرى محللون أن التوترات التي أشعلها تهديد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الأسبوع الماضي، باستهداف سلع صينية بقيمة 100 مليار دولار، قد تتسبب في ضرر حقيقي للاقتصاد.

وقال كبير المحللين الاقتصاديين في «سيتي بانك»، ليغانغ ليو: «التوتر التجاري لم يؤثر بعد على نمو إجمالي الناتج المحلي .. وبيانات التجارة لا تزال قوية».

وأكدت بيانات التجارة، نشرتها بكين، الجمعة، ذلك وأظهرت أن فائض تجارة الصين مع الولايات المتحدة قد ارتفع بنسبة الخمس في الأشهر الثلاثة الأولى من العام.

المزيد من بوابة الوسط