النفط يسجل أكبر مكاسب أسبوعية منذ يوليو

أسعار الوقود معروضة في محطة للتزود بوقود السيارات في بروكلين بنيويورك. (رويترز)

ارتفعت أسعار النفط، الجمعة، مسجلة أكبر مكاسبها الأسبوعية منذ يوليو من العام الماضي، وسط دعم من مخاوف بشأن احتمالات عمل عسكري غربي في سوريا وتقارير عن تناقص مخزونات الخام العالمية.

ويثير التهديد بعمل عسكري في سوريا قد يؤدي إلى مجابهة مع روسيا، مخاوف من تعطل إمدادات الخام من الشرق الأوسط، لكن لا يوجد ما يشير إلى هجوم وشيك تقوده الولايات المتحدة.

وقال محللون، وفق «رويترز» إنه في ظل هذا التهديد، عمد المتعاملون في سوق النفط إلى زيادة مراكزهم قبيل عطلة نهاية الأسبوع.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول مرتفعة 56 سنتا، أو 0.78%، لتبلغ عند التسوية 72.58 دولار للبرميل منهية الأسبوع على مكاسب تبلغ حوالي 5 دولارات أو 8%.
وصعدت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 32 سنتا، أو 0.48%، لتغلق عند 67.39 دولار للبرميل، منهية أيضا الأسبوع على زيادة قدرها 8%.

وسجل الخامان القياسيان الأربعاء أعلى مستوياتهما منذ أواخر 2014، بعد أن حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أن صواريخ «قادمة» ردا على هجوم مزعوم بالغاز في سوريا، وبعد أن قالت السعودية إنها اعترضت صواريخ فوق الرياض. لكن ترامب قال في تغريدة يوم الخميس إن الهجوم على سوريا «قد يكون قريبا جدًا وقد لا يكون كذلك».

وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» الخميس إن فائض مخزونات النفط العالمية يقترب من التلاشي، وإن إجمالي إنتاج المنظمة انخفض 201 ألف برميل يوميًا إلى 31.96 مليون برميل يوميًا في مارس من فبراير.

وقال الأمين العام لأوبك محمد باركيندو لـ«رويترز» إن المنظمة وحلفاءها من منتجي النفط يستعدون لتمديد اتفاقهم لخفض الإنتاج إلى 2019، حيث من المنتظر أن تتبدد تخمة عالمية من الخام بحلول سبتمبر.