الصادرات الألمانية تسجل أكبر انخفاض منذ 2015

أظهرت بيانات رسمية، اليوم الإثنين، تراجع الصادرات الألمانية على نحو غير متوقع في فبراير، مسجلة أكبر هبوط شهري في عامين ونصف العام، ليتقلص الفائض التجاري، في إشارة جديدة على أن النمو في أكبر اقتصاد في أوروبا قد يكون بلغ ذروته.

وأظهرت بيانات من مكتب الإحصاءات الاتحادي أن الصادرات المعدلة في ضوء العوامل الموسمية انخفضت 3.2%، على أساس شهري، مسجلة أكبر هبوط منذ أغسطس 2015، بينما انخفضت الواردات 1.3%، وفق «رويترز».

وكان استطلاع سابق للرأي، أجرته «رويترز»، توقع زيادة الصادرات 0.2% على أساس شهري وارتفاع الواردات 0.3%.

وتقلص الفائض التجاري المعدل في ضوء العوامل الموسمية إلى 19.2 مليار يورو (23.57 مليار دولار) من 21.5 مليار يورو في يناير، مسجلًا أدنى مستوى منذ يناير 2017. وكانت التوقعات تشير في المتوسط إلى فائض بقيمة 21.4 مليار يورو.

وارتفع الفائض في ميزان المعاملات الجارية الألماني الأشمل، والذي يقيس تدفق السلع والخدمات والاستثمارات، إلى 20.7 مليار يورو من 20.3 مليار يورو في يناير.

كلمات مفتاحية