ترامب يعلق الامتيازات التجارية للملابس المستوردة من رواندا

قرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب تعليق الامتيازات التجارية الممنوحة للملابس المستوردة من رواندا في إطار «القانون حول النمو والفرص التنموية في أفريقيا» (اغوا)، ردًا على الحواجز الجمركية المفروضة على الألبسة والأحذية الأميركية المعاد تدويرها.

وتستفيد رواندا من اتفاقية «اغوا» (افريكان غروث اند اوبورتيونيتي اكت) التجارية التي وقعت في عهد إدارة الرئيس بيل كلينتون في العام 2000، لتسهيل وتنظيم المبادلات التجارية بين الولايات المتحدة وأفريقيا.

وعلى مر السنين، استفادت حوالي ستة آلاف سلعة من تخفيضات في رسوم الاستيراد، لكن هذه الامتيازات التجارية لا تطبق إلا بشروط محددة.

ويفترض أن تطبق الدول المشاركة في الاتفاقية شروطًا تتعلق بحقوق الإنسان والحكم الرشيد وحماية العمال، وألا تفرض أي حظر جمركي على المنتجات الأميركية على أراضيها.

وبلغ عدد الدول التي يمكنها الاستفادة من الاتفاقية 38 بلدًا في 2017.

وقال الممثل الأميركي للتجارة روبرت لايتهايزر في بيان إن «الرئيس يعتبر أن تعليق هذه الامتيازات بدلاً من خروج رواندا من الاتفاقية، يمكن أن يسمح بمواصلة المفاوضات بهدف إعادة دخول (المنتجات الأميركية) وإتاحة الفرصة لرواندا لاحترام شروط» الاتفاقية.

وكانت إدارة ترامب قررت إجراء تحقيق بشأن رواندا وكذلك تنزانيا وأوغندا في مارس 2017، بطلب من الجمعية الأميركية للنسيج الرخيص والمعاد تدويره، التي تدين فرض رسوم جمركية على الصادرات الأميركية إلى هذه البلدان الثلاثة.

وقال الممثل الأميركي للتجارة في البيان إن «الرئيس لا يعلق الامتيازات الممنوجة للمنتجات المستوردة من تنزانيا وأوغندا لأن كلا من البلدين اتخذ إجراءات لإلغاء الرسوم الجمركية المرتفعة على واردات الملابس والأحذية الرخيصة الثمن» الأميركية.

المزيد من بوابة الوسط