الصين تبدأ خطوات أولية لشراء النفط باليوان هذا العام

تتخذ الصين خطوات أولية لشراء النفط باليوان بدلاً عن الدولار هذا العام، حسب ثلاثة مصادر تحدثت إلى وكالة «رويترز»، في تطور مهم قد يصبح حدثًا ضخمًا في تجارة النفط العالمية.

والنفط هو الأكثر تداولاً بين السلع الأولية في العالم بحجم تجارة سنوي يقدر بنحو 14 تريليون دولار، أي ما يعادل تقريبًا الناتج المحلي الإجمالي للصين في العام الماضي.

وأوضحت المصادر نفسها أن الصين اتخذت خطوات أولية نحو سداد مقابل وارداتها النفطية باليوان، بدلاً عن الدولار الأميركي، ضمن جهود بكين لتعزيز مكانة عملتها عالميًا.

وقال مصدران إن من الممكن إطلاق برنامج تجريبي للسداد باليوان بحلول النصف الثاني من العام الجاري.

فيما أشارت مصادر في شركات مالية إن الجهات التنظيمية طالبت مجموعة من المؤسسات المالية بشكل غير رسمي بإعداد تسعير لواردات الخام الصينية باليوان.

وقال شخص أطلعته السلطات الصينية على الأمر: «بما أن الصين هي أكبر مشترٍ للنفط، فمن الطبيعي أن تسعى لاستخدام اليوان في تسوية السداد. وسيحسن هذا أيضًا سيولة اليوان في السوق العالمية».

الطلب الصيني عامل رئيسي في تحديد أسعار النفط العالميةبعد أن تخطت الولايات المتحدة كأكبر مستورد للنفط

كانت الصين ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم في 2017، حيث تخطت الولايات المتحدة كأكبر مستورد للنفط الخام. وطلب الصين عامل رئيس في تحديد أسعار النفط العالمية.

وذكر أحد المصادر أنه في إطار الخطة التي تجري مناقشتها قد تبدأ بكين الشراء من روسيا وأنجولا، وكلتيهما، مثل الصين ترغب في كسر السيطرة العالمية للدولار الأميركي.

وروسيا وأنجولا من أكبر موردي النفط الخام إلى الصين إلى جانب السعودية. وستكون هذه خطوة مهمة في إنعاش استخدام عملة ثاني أكبر اقتصاد في العالم في المدفوعات الخارجية بعد عدة أعوام من المحاولات المتقطعة. وإذا نجح ذلك فقد يؤدي إلى سداد مدفوعات منتجات أخرى باليوان مثل المعادن والمواد الخام.

وقالت المصادر الثلاثة التي تحدثت إلى «رويترز» بشرط عدم كشف هويتها إن الخطط في مراحلها المبكرة. وقال مسؤولون في بعض شركات النفط الحكومية الصينية إنه ليس لديهم علم بمثل هذه الخطط.

تتزامن هذه الخطط مع إطلاق أول عقود خام صينية آجلة في شنغهاي خلال الأسبوع الجاري، والذي يتوقع الكثير من الخبراء أن يصبح ثالث مؤشر أسعار عالمي بعد خامي برنت وغرب تكساس الوسيط.

المزيد من بوابة الوسط