شركة كريم للنقل تستأنف خدماتها في رام الله

قالت شركة كريم لخدمات توصيل الركاب، اليوم الأربعاء، إنها استأنفت خدماتها في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة بعدما توصلت إلى اتفاق مع سلطات النقل الفلسطينية.

وكانت الشركة التي يقع مقرها في دبي علقت خدماتها في رام الله في نوفمبر الماضي، بعد أربعة أشهر من بدء الخدمة بالمدينة، بناءً على طلب السلطة الفلسطينية.

وذكرت الشركة، في بيان أوردته وكالة «رويترز»، أنها اتفقت مع وزارة النقل الفلسطينية على أن تكون أجرتها مماثلة لأسعار سيارات الأجرة العادية. واستأنفت الشركة خدماتها بسائقين يحملون تصاريح تسيير سيارات الأجرة، لكنها تعتزم إضافة السيارات الخاصة لاحقًا.

وتعتقد شركة كريم أن خدماتها ستظل تنافسية حتى مع تساوي أجرتها مع سيارات الأجرة العادية. وقالت إن طلب سياراتها وخدمات الدفع على تطبيقاتها أيسر من إيقاف سيارة أجرة بالشارع.

كانت شركات تسيير سيارات التوصيل عبر تطبيقات الإنترنت قد لقيت معارضة في كثير من الأسواق في أنحاء العالم بعد أن شهدت خدماتها إقبالًا أثر على عمل سيارات الأجرة التقليدية.

وقالت شركة كريم إنها تعاقدت مع مئات السائقين في الضفة الغربية حيث يرتفع معدل البطالة بين الفلسطينيين.

وجمعت الشركة من مستثمرين أكثر من 500 مليون دولار وتوسعت في خدماتها لتشمل أكثر من 90 مدينة في 13 بلدًا معظمها بالشرق الأوسط منذ بدأت نشاطها عام 2012.

وبدأت كريم خدماتها في نابلس بالضفة الغربية وفي مدينة غزة هذا العام وقالت إنها ستواصل دراسة العمل في مدن أخرى بالأراضي الفلسطينية.

وتنافس كريم في الشرق الأوسط شركة «أوبر» تكنولوجيز» الأميركية التي لا تعمل في الأراضي الفلسطينية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط