«روسنفت» الروسية قد تؤجل مشاريع في حال تمديد اتفاق «أوبك»

قال محللون في شركة «آتون» للسمسرة، اليوم الخميس، بعد اجتماع مع مسؤولين في شركة «روسنفت» إن مشاريع طاقة جديدة وكبيرة للشركة الروسية قد تتأجل إذا قررت الدول المنتجة النفط تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط العالمي.

وقالت شركة «آتون» ومقرها موسكو إن «تمديد اتفاق أوبك بعد 2018 سيعطل مشاريع روسنفت الكبيرة الجديدة وسيؤجل إطلاقها وتسريعها»، حسب وكالة «رويترز».

واتفق منتجو النفط من منظمة الدول المصدرة البترول «أوبك» ومنتجون مستقلون منهم روسيا على خفض إنتاج النفط 1.8 مليون برميل يوميًا حتى نهاية 2018 بهدف دعم الأسعار وخفض المخزونات.

وقالت «روسنفت» إنها قد تؤجل بدء الإنتاج في بعض الحقول الجديدة، وهي حقل «يوروبتشينو-توخومسكوي» في شرق سيبيريا، و«روسكوي» في منطقة يامال نينيتس الشمالية.

وعبَّر الرئيس التنفيذي لـ«روسنفت» المقرب من الرئيس فلاديمير بوتين، إيجور سيتشن، عن شكوكه بشأن فاعلية اتفاق خفض الإنتاج نظرًا لأن منتجي النفط الصخري الأميركي الذين لا يشملهم الاتفاق يواصلون تعزيز الإنتاج.

وقالت «آتون» إن الشركة الروسية قد تزيد الإنتاج بمقدار 100 ألف برميل يوميًا خلال ثلاثة أشهر من انقضاء الاتفاق.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط