مخاوف زيادة المعروض تدفع بالنفط نحو خسارة أسبوعية

تتجه أسعار النفط للهبوط هذا الأسبوع رغم المكاسب الطفيفة التي حققها الخامان القياسيان، اليوم الجمعة، وسط مخاوف المستثمرين من تنامي إمدادات الولايات المتحدة وغيرها والذي ينذر بتقويض جهود «أوبك» وبعض المنتجين خارجها لتقليص الفجوة بين العرض والطلب في السوق.

وذكرت وكالة «رويترز» أن خام غرب تكساس الوسيط الأميركي ارتفع في العقود الآجلة تسليم أبريل خمسة سنتات أو 0.1 % إلى 61.24 دولار للبرميل، بعدما صعد 23 سنتًا عند التسوية أمس الخميس.

ويتجه الخام الأميركي للهبوط 1.3 % هذا الأسبوع، بعد صعوده 1.3 % في الأسبوع الماضي.

وزاد خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة ستة سنتات إلى 65.18 دولار للبرميل، بعدما ارتفع 23 سنتًا عند التسوية السابقة. ويتجه برنت للنزول 0.5 % هذا الأسبوع.

دفعت تقارير نشرت هذا الأسبوع المستثمرين للتركيز من جديد على احتمال أن تطغى زيادة المعروض على الارتفاع المتوقع في الطلب على الخام خلال 2018.

وقالت وكالة الطاقة الدولية، أمس الخميس، إن المعروض العالمي من النفط زاد في فبراير بمقدار 700 ألف برميل يوميًا عن مستواه قبل عام إلى 97.9 مليون برميل يوميًا.

وذكرت الوكالة أن إمدادات المنتجين خارج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بقيادة الولايات المتحدة ستزيد 1.8 مليون برميل يوميًا هذا العام مقابل زيادة بلغت 760 ألف برميل يوميًا في العام الماضي.

وتفوق زيادة المعروض توقعات وكالة الطاقة لنمو الطلب هذا العام والبالغة 1.5 مليون برميل يوميًا.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط