واشنطن تفرض رسومًا جمركية على الورق المستورد من كندا

أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب فرض رسوم لمكافحة الإغراق على واردات بعض أنواع الورق من كندا، في إجراء جديد يضاف إلى خلاف تجاري قائم أصلًا.

وحُددت هذه الرسوم الأولية بـ22.16%. واتخذت وزارة التجارة قرارها بعد شكوى من المجموعة الأميركية لإنتاج الورق في شمال غرب الولايات المتحدة «نورث باسيفيك بيبر كومباني».

وقالت وزارة التجارة الأميركية عند إعلانها فرض الرسوم على الورق إن «تطبيق القوانين التجارية الأميركية هو أحد الاهتمامات الرئيسة لإدارة ترامب».

وأضافت أنه «بين 20 يناير 2017 و13 مارس 2018، حرَّكت وزارة التجارة 102 دعوى تتعلق برسوم لمكافحة الإغراق وأخرى تعويضية، في زيادة نسبتها 96% على الفترة نفسها من 2016-2017».

وأوضحت الوزارة الأميركية أنه سيتم تثبيت هذه الرسوم الآن في إطار تحقيق معمق يفترض أن ينتهي الصيف المقبل، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس»، اليوم الأربعاء.

ومن جانبها، قالت وزارة التجارة الكندية في بيان إن قرارها يطال الورق الخام غير المطلي الذي بلغت قيمة واردات الولايات المتحدة منه 1.27 مليار دولار في 2017. وهو يستخدم خصوصًا لطباعة الصحف.

وتعد الولايات المتحدة أول شريك تجاري لكندا والعكس بالعكس. لكن العلاقات الاقتصادية بين البلدين توترت منذ وصول الرئيس ترامب إلى السلطة في يناير 2017.

وكان ترامب طالب بإعادة تفاوض ما زالت جارية لاتفاق التبادل الحر لأميركا الشمالية (نافتا) الذي يضم منذ 1994 الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، مؤكدًا أنه يضر بمصالح واشنطن.

وقرر الرئيس الأميركي الأسبوع الماضي إعفاء كندا والمكسيك موقتًا من رسوم الاستيراد التي فرضها على الفولاذ والألمنيوم، لكنه حذر من أنه سيطبق عليهما هذه الرسوم إذا لم تفض المفاوضات حول اتفاق التبادل الحر إلى نتيجة مرضية.

وتهدف رسوم مكافحة الإغراق إلى تصحيح بيع المنتج المستهدف في أي سوق بسعر أقل من ثمنه. أما الرسوم التعويضية فتتعلق بالدعم المالي الحكومي الذي قد يكون قدم لهذا المنتج.

وتتراوح الرسوم التعويضية التي فرضت في يناير بين 4.42% و9.93%، وأثارت استياءً كبيرًا في كندا، المنتج الأول لورق الصحف في العالم.

المزيد من بوابة الوسط