المصرف المركزي التونسي قلق من الأرقام «المخيفة جداً» للاقتصاد

عبّــر المصرف المركزي التونسي الخميس عن قلقه من وضع اقتصادي يكشف عن «أرقام مخيفة جداً»، مدافعًا بذلك عن قراره الأخير برفع معدلات الفائدة.

وقال الحاكم الجديد للمصرف مروان العباسي في مؤتمر صحفي إن «التضخم يرتفع إلى مستويات غير عادية. عشنا طويلًا مع معدلات فائدة بين 2 و3 بالمئة ثم انتقلنا إلى 4-5 بالمئة وهي عتبة جديدة. الآن وصلنا إلى 7,1 بالمئة»، وفق «فرانس برس».

وأضاف «إذا لم نتخذ إجراءات، فسنبلغ عتبة أخرى»، معبراً عن خشيته من الدخول في «تضخم لا يمكن السيطرة عليه». وأوضح أن «استقرار الأسعار هو الهدف الأول والأكبر لأي مصرف مركزي»، لذلك يجب اتخاذ «قرارات مؤلمة في بعض الأحيان وضرورية»، في إشارة إلى رفع معدلات الفائدة الأساسية 75 نقطة أساسية إلى 5,75 بالمئة.

وأعلن البنك المركزي التونسي مساء الاثنين رفع معدلات الفائدة الأساسية «لمواجهة المخاطر الحقيقية لاستمرار التضخم (في 2018) وحماية القدرة الشرائية للمواطنين وتحسين ظروف نمو سليم». وأكد مراد عبد السلام المسؤول الكبير في المصرف المركزي، في المؤتمر الصحفي ذاته أن العجز الجاري تجاوز 10 بالمئة في 2017 ووصفه بأنه «سابقة».

وقال حاكم البنك المركزي «بالنسبة لي وبصفتي اقتصادياً، إنها أرقام مخيفة»، مذكراً بأن العجز التجاري سجل أرقامًا قياسية أيضًا. وبعد سنوات من الإنكماش، سجلت تونس نسبة نمو بلغت 2% في 2017 بينما تسعى الحكومة إلى رفعها إلى 3 % هذه السنة.