لهذا العام.. قائمة «فوربس» لأثرياء العالم تخلو من السعوديين

تضمنت قائمة مجلة «فوربس» الأمريكية السنوية لأغنى أغنياء العالم للعام الجاري 2018، مفاجآت عديدة من بينها، خلو القائمة من رجال أعمال سعوديين بالإضافة إلى تراجع ترتيب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وضمت القائمة عددًا قياسيًا لأصحاب المليارات حول العالم، إذ بلغ عددهم ألفين و208 أشخاص، من 72 دولة حول العالم بثروة إجمالية بلغت 9.1 تريليون دولار.

وبحسب فوربس، شملت القائمة للمرة الأولى أثرياء من دولتي المجر، وزيمبابوي، فيما لم يُدرج عليها اسم أيٍّ من الأثرياء السعوديين، وذلك للمرة الأولى أيضًا، منذ أن بدأت المجلة بنشر القائمة العام 1987.

وأوضحت المجلة أن 121 مليارديرًا سابقًا خرجوا من القائمة لهذا العام، بسبب تراجع ثرواتهم أو «بسبب رياح سياسية معاكسة، بمن فيهم السعوديون العشرة الذين كانوا في قائمة 2017»، دون أن تحددهم.

وضمت القائمة عددًا قياسيًا لأصحاب المليارات من الولايات المتحدة، وبلغ عددهم 585 مليارديرًا، تلاهم الصينيون بـ373 مليارديرًا.

واحتل الأمريكي «جيف بيزوس»، رئيس شركة «أمازون» للتجارة الإلكترونية، صدارة القائمة، بثروة قُدّرت بـ 112 مليار دولار، وتعد هذه القفزة في ثروة بيزوس الأكبر التي يتم تسجيلها.

وجاء في المرتبة الثانية مؤسس شركة «مايكروسوفت»، الأمريكي «بيل غيتس»، بـ90 مليار دولار، تلاه مواطنه المستثمر «وارين فافيت»، بـ84 مليارًا، ورابعًا رجل الأعمال الفرنسي «برنار أرنو» بـ72 مليارًا، وخامسًا الرئيس التنفيذي لـ«فيسبوك»، الأمريكي «مارك زوكربرغ» بـ71 مليارًا.

يشار إلى أن عددًا من أثرياء السعودية تم توقيفهم في إطار حملة ضد الفساد، أطلقتها السلطات في نوفمبر 2017، كان أبرزهم الأمير «الوليد بن طلال»، الذي صنّفته «فوربس» العام الماضي، الأكثر ثراءً في العالم العربي، وفي المركزالـ 45 عالميًا، بثروة بلغت 18.7 مليار دولار.

كما تراجع ترتيب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في القائمة 222 مركزًا، وذلك بعد تناقص ثروته من نحو 3.5 مليارات دولار إلى 3.1 مليارات دولار، حيث أرجعت المجلة هذا التراجع إلى أنّ تراجع ترتيب ترامب يعود جزئيًا إلى تراجع قيمة العقارات بوسط نيويورك، وتراجع عائدات ملاعب الغولف خاصته.

واستحوذت الولايات المتحدة على أكبر عدد من أصحاب المليارات في دولة واحدة، إذ بلغ عددهم 585 مليارديرًا، وجاءت الصين في المركز الثاني.

وضمّت ولاية كاليفورنيا الأمريكية وحدها 144 مليارديرًا، وهو رقم أكبر من عدد أصحاب المليارات في أي دولة منفردة، باستثناء الولايات المتحدة والصين.

واحتلت ألمانيا موقع أكبر دولة في أوروبا من حيث عدد المليارديرات، إذ بها 123 مليارديرًا، بينما في الهند 119، وروسيا 102، حيث قال كيري دولان ولويزا كرول، من شركة فوربس ميديا، التي تصدر مجلة

فوربس «أصحاب الثروات الهائلة مستمرون في تنمية ثرواتهم، وهو ما يوسع الفجوة بينهم وبين أي شخص آخر».

وقائمة مجلة فوربس لأغنى أثرياء العالم لهذا العام هي تقدير للثروات وُضع يوم التاسع من فبراير الماضي، وتعتمد المجلة في تقديراتها على أسعار الأسهم وأسعار صرف العملات حول العالم خلال يوم التقدير.

المزيد من بوابة الوسط