استقالة وزير الاقتصاد اليوناني وسط جدل متعلق بطلب بدل سكن

قدم وزير الاقتصاد اليوناني استقالته في ساعة مبكرة الثلاثاء، وفق ما أعلنه مكتب رئيس الحكومة، بعد ساعات على إقالة زوجته من منصبها وزيرة دولة، بعدما تبين أنها تتلقى بدل سكن مع أنهما ميسورا الحال.

وقال مكتب الحكومة، في بيان وفق «فرانس برس»: «قبل رئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس استقالة وزير الاقتصاد ديمتري باباديمتريو».

وكانت زوجة باباديمتريو، رانيا انتونوبولوس وزيرة الدولة لشؤون العمل، قد أقيلت من منصبها قبل ساعات من استقالة زوجها.

وذكرت تقارير أنه سيتم الإعلان عن تعديلات حكومية الخميس المقبل.

وأحرجت القضية الحكومة التي كانت تعهدت بوضع حد لتبذير الدولة وفرضت زيادات ضريبية على المواطنين وأوقفت امتيازات ممنوحة لهم.

يأتي ذلك فيما تبدأ الجهات الدائنة الدولية لليونان تدقيقًا في المجموعة الأخيرة من الإصلاحات قبل موعد خروج اليونان من صفقة الإنقاذ في أغسطس.

ومن المتوقع أن تكون الخصخصة، وهي قطاع تشرف عليه الوزارة التي كان يتولاها باباديمتريو، من أبرز مواضيع المحادثات.

وكان باباديمتريو يشرف على مواضيع متعلقة بالاستثمارات، فيما كانت انتونوبولوس مكلفة خفض البطالة.

والزوجان كانا خبيري اقتصاد بارزين مقيمين في الولايات المتحدة، وأخذا إجازة غياب للعودة إلى اليونان والانضمام للحكومة في 2015 و2016، ولديهما منزل دائم في الولايات المتحدة.

لكن رغم أنهما من الميسورين، أثارت انتونوبولوس جدلاً بعد أنباء ذكرت أنها طلبت بدل سكن شهري بقيمة ألف يورو، تمنح لأعضاء الحكومة الذين لا يملكون منازل في أثينا.

وكشفت جريدة «أليفتيروس تيبوس» اليومية المعارضة عن القضية الأسبوع الماضي.

وقالت أنتونوبولوس، الإثنين، إنها تلقت 23 ألف يورو (28 ألف دولار) خلال سنتين، وإنه يحق لها بذلك من الناحية التقنية.

وقالت في بيان: «لم أرد قط إهانة الشعب اليوناني». وأضافت: «أفهم أن وضعي المالي، كما يعكسه إعلاني الضريبي، قد فاقم الاستهجان الشعبي».

والزوجان خبيران بارزان في معهد ليفي للاقتصاد في كلية بارد بنيويورك.

وفي 2015، أعلنت أنتونوبولس أنها تملك أسهمًا بقيمة 340 ألف دولار، وأن دخلها السنوي 70 ألف يورو.

أما زوجها باباديمتريو فقد أعلن في 2015 أنه يملك 2.7 مليون دولار، وأن دخله السنوي يفوق 450 ألف دولار.

وذكرت تقارير أن تسيبراس الذي تراجعت شعبيته يخطط لاستبدال وزير الهجرة يانيس موزولاس الذي يعاني مشكلات صحية.