فنزويلا تبدأ بيع عملتها الافتراضية المدعومة بالنفط

وزير العلوم والتكنولوجيا والتعليم الجامعي، اوغبيل روا، وحاكم البنك المركزي الفنزويلي، رامون لوبو (فرانس برس)

أعلنت فنزويلا رسميًا إطلاق عملتها الافتراضية المدعومة بالنفط «بترو»، في استدراج عروض غير تقليدي لمحاولة الخروج من الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تشهدها.

وعرضت حكومة كراكاس، أمس الثلاثاء، 38,4 وحدة من أول عملة افتراضية تدعمها دولة في العالم في عملية بيع خاصة، بحسب «فرانس برس».

وأعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أن بلاده تلقت «نوايا شراء بقيمة 735 مليون دولار في الساعات العشرين الأولى لاطلاق عملتها الافترضية».

وقال، في مؤتمر صحافي: «حصلنا على نوايا شراء لمبلغ (...) 735 مليون دولار. أنه بين أيدينا بعملة البترو. البداية جيدة».

وجاء تعليق الرئيس الفنزويلي على إطلاق عملية البيع المسبقة الخاصة لـ38.4 مليون «بترو»، من أصل إصدار تبلغ قيمته الكاملة مئة مليون. ويُفترض أن تستمر العملية حتى 19 مارس.

وفي 20 مارس، سيجري العرض العام لبيع 44 مليون أخرى وستحتفظ الدولة الفنزويلية بالباقي، أي 17.6 مليون بترو.

وكانت فنزويلا قررت إطلاق عملتها الافتراضية، بسبب مشاكل نقص السيولة، التي تفاقمت مع فرض عقوبات مالية عليها من قبل الولايات المتحدة المعادية لسياسة مادورو الاشتراكية.

وقال مادورو إن «(بترو) يعزز استقلالنا وسيادتنا الاقتصادية وسيسمح لنا بمكافحة طمع القوى الأجنبية التي تحاول خنف العائلات الفنزويلية للاستيلاء على نفطنا».

وتمنع واشنطن مواطنيها وشركاتها من شراء سندات الدين لفنزويلا ومجموعتها النفطية الحكومية.

ونجمت الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الخطيرة التي تشهدها فنزويلا إلى حد كبير عن انهيار أسعار النفط الذي يؤمن لها 96% من وارداتها.

وكان السعر المرجعي لبيع «بترو» حدد بستين دولارًا لكنه قابل للتبدلات.

المزيد من بوابة الوسط