توقعات بوصول سعر برنت إلى 82.5 دولارًا للبرميل خلال 6 أشهر

قال محللون لبنك «جولدمان ساكس» إنه من المتوقع أن يصل سعر خام برنت إلى 75 دولارًا للبرميل، خلال الأشهر الثلاثة المقبلة،ليقفز إلى 82.5 دولارًا للبرميل خلال ستة أشهر، مقابل 62 دولارًا كانت متوقعة سابقًــا للفترتين ذاتها.

وفي تقرير أُرسل بالبريد الإلكتروني إلى «جولدمان ساكس»، توقع المحللون أنفسهم، وبينهم داميان كورفالين، ارتفاع أسعار النفط الخام بنسبة 33% على المدى القصير، لكنهم حذروا من هبوط السعر مجددًا في 2020 نتيجة لأثر النفط الصخري، حسب وكالة «بلومبرغ».

«ساعد النمو الاقتصادي وتخفيضات الإنتاج بقيادة منظمة البلدان المصدرة للنفط على زيادة الأسعار»

ويقدر المحللون في التقرير نفسه، أن يصل سعر خام برنت إلى 75 دولارًا للبرميل خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، وسيصل إلى 82.50 دولارًا خلال ستة أشهر. وكان تقديرهم السابق لكلا الفترتين 62 دولارًا للبرميل.

ورجح محللون في غولدمان: «أن يتم إعادة التوازن في سوق النفط، في ستة أشهر في وقت أقرب مما كنا نتوقع». وقال « لقد تم تسريع الانخفاض فى المخزونات الزائدة فى أواخر عام 2017 بسبب نمو الطلب والالتزام الكبير من جانب أوبك والصيانة المكثفة وانهيار إنتاج فنزويلا»، وفق «بلومبرغ».

وينضم «جولدمان ساكس» إلى بنوك أخرى في «وول ستريت» بما في ذلك «مورغان ستانلي» وشركة «جي بي مورغان تشيس» وشركاه في رفع توقعاتها، حيث ساعد النمو الاقتصادي وتخفيضات الإنتاج بقيادة منظمة البلدان المصدرة للنفط على زيادة الأسعار.

خام برنت يهبط اليوم الإثنين إلى 1.01 دولار إلى 67.57 دولار للبرميل

وقال «مورغان ستانلي» مؤخرًا إن برنت سيصل إلى 75 دولارًا للبرميل هذا العام، في حين قال «جي بي مورغان» إنه يمكن أن يرتفع إلى ما يقرب من 78 دولارًا، مع تشديد أسواق النفط بسرعة أكبر مما كان متوقعًا.
وتداول خام برنت تسليم أبريل مرتفعا بنسبة 52 سنتًا عند 69.41 دولارًا للبرميل، الخميس الماضي في لندن بعد أن ارتفع في وقت سابق إلى 69.67 دولارًا.

لكنه هبط اليوم الإثنين في العقود الآجلة 1.01 دولار إلى 67.57 دولار للبرميل بحلول الساعة 1440 توقيت جرينتش، في حين تراجع خام غرب تكساس الأمريكي الوسيط 82 سنتا إلى 64.63 دولار للبرميل. وقد بلغ المؤشر العام العالمي 75 دولارًا في أواخر عام 2014.

هناك حاجة إلى إمدادات النفط الصخري في الولايات المتحدة للحفاظ على استقرار السوق في المدى القريب

وتعود توقعات «جولدمان» الصاعدة إلى توقعات الطلب المعدلة، مما يعكس نموًا اقتصاديًا أقوى في الأسواق الناشئة. كما قال البنك إن هناك حاجة إلى إمدادات النفط الصخري في الولايات المتحدة للحفاظ على استقرار السوق في المدى القريب، إذ أن أي زيادة في إنتاج أوبك سوف تتخلف عن إعادة التوازن.

وجاء في تقرير جولدمان أن الرهانات الصاعدة المسجلة في سوق النفط «ليست في الواقع مرتفعة عند النظر إليها في سياق تخصيص محفظة أوسع». ويتوقع أن يعود النفط بنسبة 24% للمستثمرين خلال الأشهر الستة المقبلة.

واعتبر جولدمان وجهة نظره «دورية»، مشيرًا إلى أن إنتاج الولايات المتحدة من النفط الصخري، ونهاية خطة تخفيضات أوبك النفطية، وارتفاع إنتاج الدول غير الأعضاء في منظمة أوبك سيؤدي في نهاية المطاف إلى هبوط أسعار برنت إلى 60 دولارًا للبرميل بحلول عام 2020.

وبالنسبة لنظرية جولدمان ساكس عن «النظام النفطي الجديد» التي تقول أن إنتاج النفط الصخري سيغير هيكلية العرض العالمي – يمكن إيقافها مؤقتًا الآن، ولكنها لم تنته بعد، وفقًا للبنك.

المزيد من بوابة الوسط