الرياض تدعو لوضع «إطار عمل» يمتد بعد انتهاء اتفاق خفض الإنتاج

دعت السعودية، اليوم الأحد، للتوصل إلى إطار عمل بين منظمة الدول المصدرة النفط (أوبك) والدول النفطية خارجها، يمتد إلى ما بعد نهاية 2018، وهو تاريخ انتهاء الاتفاق الحالي بين الطرفين الذي ينص على خفض الإنتاج.

وقال وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، قبيل اجتماع وزاري للجنة المشتركة المعنية بمراقبة تطبيق الاتفاق: «يجب ألا نحصر جهودنا بالعام 2018. علينا أن نناقش إطار عمل لتعاوننا أبعد من ذلك».

وأضاف: «أتحدث عن تمديد إطار العمل الذي بدأناه إلى ما بعد 2018»، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

وتوصلت دول منظمة «أوبك» بقيادة السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، إلى اتفاق في نوفمبر 2016 مع الدول المنتجة خارج المنظمة، بما في ذلك روسيا، إلى اتفاق لخفض الإنتاج بهدف رفع أسعار الخام التي هبطت في 2014.

وفي نوفمبر الماضي، وافقت الدول النفطية على تمديد اتفاق خفض الإنتاج حتى نهاية 2018 في ظل عودة أسعار الخام للارتفاع.

المزيد من بوابة الوسط