فنزويلا تصدر عملة رقمية بضمان النفط لمواجهة «طغيان الدولار »

أعلن رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو أنّ بلاده بصدد إصدار 100 مليون وحدة من عملتها الإلكترونية، المعروفة باسم «بيترو»، خلال الأيام القليلة المقبلة، بحسب ما أوردت شبكة «بلومبرغ» الأميركية اليوم السبت.

وقال مادورو، أمس الجمعة، في اجتماعه مع وزراء حكومته إنّ عملة «بيترو» ستكون مدعومة بخمسة مليارات برميل من النفط في حزام أورينوكو النفطي، وتعادل قيمة الوحدة من «بيترو» سعر برميل من النفط. ويصل إجمالي الإصدار 5.9 مليارات دولار.

وأوضح قائلًا: «أمرت بإصدار 100 مليون وحدة من بيترو، بدعم قانوني من ثروة فنزويلا النفطية». وقال إنّ «العملة الرقمية ستساعد فنزويلا في تحدي طغيان الدولار، الحرب الاقتصادية، والاضطهاد المالي الأميركي».

وتابع إن الحصول على العملة الرقمية سيجري خلال مزادات أو تخصيص مباشر من السلطات المختصة. وقال: «سيجتمع نائب الرئيس والمستشار الاقتصادي مع المصرف المركزي لإعادة اطلاق نظام العملة الفنزويلية (ديكوم) على أن يتضمن آليةً جديدة».

وخلال العام الماضي، أقرت وزارة الخزانة الأميركية وضع عددٍ من المسؤولين في فنزويلا على القائمة السوداء بينهم مادورو وعدد آخر من وزراء حكومته وبعض كبار الجنرالات في الخدمة أومتقاعدين، بتهم الفساد وممارسة القمع في عهد مادورو، منددةً بـ«نظامه القمعي».

وتعاني فنزويلا أزمة اقتصادية خانقة وارتفاعًا في معدلات التضخم ونقصًا في المواد الغذائية والأدوية وركودًا اقتصاديًا مستمرًا منذ أربع سنوات متتالية، ما أجبر الحكومة على إعادة هيكلة ديونها الخارجية.

وتراجعت العائدات النفطية في فنزويلا، صاحبة أكبر احتياطات نفطية في العالم، إلى المستوى الأدنى منذ 14 عاما.

المزيد من بوابة الوسط