فنزويلا تسجل إنكماشًا اقتصاديًا بـ 16.5% في 2016

أظهرت بيانات رسمية للحكومة الفنزويلية أنّ اقتصاد البلاد سجل انكماشًا بنسبة 16.5% في 2016، وعزت ذلك إلى تقلص القطاع النفطي مع انهيار الأسعار عالميًا.

وفي تقرير يتألف من 150 صفحة، تحدثت كراكاس، الغنية بالاحتياطات النفطية، عن العلاقة بين الانهيار الاقتصادي وتقلص في القطاع النفطي بنسبة 9.9%، وتقلص القطاعات غير النفطية بنسبة 16.1%، وفق ما أوردت «فرانس برس».

وأوضح التقرير أن نسبة التضخم بلغت 274.4% فيما بلغت نسبة البطالة 7.5% في عام 2016. هذا إلى جانب انخفاصٍ حاد في الواردات الفنزويلية العام 2016، وبلغ حجم المشتريات 16.4 مليار دولار أي نصف ما سُجّل في العام السابق حين بلغ حجم المشتريات 33.3 مليار دولار.

وأفاد التقرير أنه «منذ 2015 تزايدت الاضطرابات السياسية والاجتماعية جراء النقص في السلع الاستهلاكية الأساسية ، الذي نتج عن تراجع انتاج المواد الغذائية محليًا، والحدِّ من إمكانية الاستفادة من المواد المستوردة بسبب القيود المفروضة على العملة، والتهريب، والإدخار ومشاكل أخرى في التوزيع».

وكان تقريرٌ صنّف 11.3% من سكان فنزويلًا في خانة الفقر المدقع في العام 2014، وهي السنة الأخيرة التي توفرت أرقام بشأنها، بارتفاع 7.1 بالمئة عن التقرير السابق الذي صدر عام 2012.

وتطلب هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية تقارير اقتصادية مفصلة من الحكومات التي تصدر سندات ديونها في الولايات المتحدة.

وتشهد فنزويلا أزمةً اقتصادية خانقة اشتدت في 2014 مع تدهور أسعار النفط، الذي يشكل 96% من عائدات التصدير. كما تشهد نقصًا حادًا في الأغذية والأدوية ودوامة تضخم خارج عن السيطرة يقول خبراء أن نسبته ستتخطى الـ2000% في 2017.

المزيد من بوابة الوسط