فنزويلا تعتزم إطلاق عملة رقمية لمواجهة أزمتها المالية

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إن بلاده تعتزم إطلاق عملة رقمية لمواجهة الحصار المالي الذي تفرضه عليها الولايات المتحدة.

وقال مادورو، أمس الأحد في خطابه تلفزيوني الأسبوعي، إن العملة سيطلق عليها اسم «بترو» وستتمتع بدعم من احتياطات فنزويلا من النفط والغاز وموجوداتها من الذهب والألماس.

وأضاف أن «هذا سيسمح لنا بالتقدم نحو أشكال جديدة من التمويل الدولي من أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد»، وفق ما نقلت «فرانس برس»، الإثنين.

ويأتي هذا الطرح في الوقت الذي تواجه فيه فنزويلا أزمة مالية حادة بعد ان أعلن الدائنون ووكالات التصنيف أن الحكومة غير قادرة جزئيا عن سداد ديونها والفوائد المترتبة على سنداتها.

ويحمّل مادورو الولايات المتحدة المسؤولية عن هذه الأزمة بسبب العقوبات التي فرضتها ضد بلاده في أغسطس الماضي، والتي تمنع المواطنين الأميركيين والشركات من شراء أي سندات جديدة تصدرها الحكومة الفنزويلية.

وتسبب تراجع أسعار النفط الخام، والذي يعد مصدر فنزويلا الوحيد للعملة الصعبة، وتدني الانتاج، في أزمة اقتصادية خانقة أدت إلى فقدان المواد الغذائية والأدوية وغيرها من الحاجات الأساسية.

والعام الماضي هبط البوليفار الفنزويلي بنسبة 95.5% أمام الدولار في السوق السوداء.