تباطؤ الناتج المحلي بالمكسيك بسبب الأعاصير

أظهرت بيانات المعهد الوطني المكسيكي للاحصاءات تراجع إجمالي الناتج الداخلي للمكسيك بنسبة 0.3% في الربع الثالث من العام، عما كان عليه في الفصل الذي سبقه بسبب الزلازل والأعاصير التي ضربت البلاد في سبتمبر الماضي.

وتعد تلك النسبة هي أول انخفاض يسجله اقتصاد المكسيك منذ أربع سنوات. ففي أكتوبر، أظهرت تقديرات أولية تراجعًا بقيمة 0.2%، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

وفي مقارنة للأرقام السنوية، ارتفع إجمالي الناتج الداخلي بالأرقام الواقعية 1.6% في الفصل الثالث عما كان عليه في الفترة نفسها من العام الماضي.

وقالت وزارة المالية المكسيكية الجمعة إن تباطؤ اقتصاد المكسيك يفسر «بالتأثير الموقت والمحدود للكوارث الطبيعية».

وضرب زلزالان في 07 و19 سبتمبر، المكسيك وأسفرا عن سقوط 465 قتيلاً. واضطرت المجموعة النفطية العملاقة «بيميكس» لوقف نشاطاتها جزئيًا بعد الزلزالين.

وأبقت الحكومة على تقديراتها للنمو هذه السنة بما بين 2 و2.6%. لكن المصرف المركزي خفض تقديراته في هذا الشأن، متوقعًا نسبة نمو تتراوح بين 1.8 و2.3%، مقابل 2 و2.5% في توقعات سابقة.

المزيد من بوابة الوسط