تراجع أسهم «المملكة القابضة» بعد تقارير عن توقيف الوليد بن طلال

تراجعت أسهم شركة المملكة القابضة، مجموعة الاستثمارات الدولية التي يملك الأمير السعودي الوليد بن طلال 95% من رأسمالها، بنسبة 9.9% عند بدء التداولات صباح اليوم الأحد، إثر ورود تقارير عن اعتقاله.

كما تراجع مؤشر بورصة الأسهم السعودية «تداول»، أكبر بورصات الدول العربية، بنسبة 1.6% بعد دقيقة واحدة على بدء التداولات، إثر حملة توقيفات غير مسبوقة في السعودية شملت 11 أميرًا وعشرات الوزراء الحاليين والسابقين، بحسب ما نقلت وكالة «فرانس برس».

ولم تسجل أسهم شركة المملكة القابضة مزيدًا من التراجع، اذ تمنع قواعد البورصة السعودية تراجع الأسهم بأكثر من 10% في جلسة واحدة. وخسرت أسهم شركة المملكة القابضة حوالي 15% من قيمتها منذ مطلع السنة.

وتملك الشركة حصصًا في شركات كبرى في العالم، منها مجموعتا «سيتيغروب» و«آبل» الأميركيتان ومنتجع «ويوروديزني»، وكانت أعلنت في وقت سابق من اليوم الأحد عن ارتفاع أرباحها في الفصل الثالث من السنة وخلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، بالمقارنة مع هاتين الفترتين من العام الماضي.

وجاء ذلك في وقت أوقف 11 أميرًا وأربعة وزراء حاليين وعشرات الوزراء السابقين مساء السبت في السعودية، بعد ساعات على تشكيل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز لجنة لمكافحة الفساد أسند رئاستها إلى نجله ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

المزيد من بوابة الوسط