روسيا والسعودية مستعدتان لمزيد من العمل لخفض مخزونات النفط

اجتمع مسؤولون من روسيا والسعودية وأوزبكستان وقازاخستان، السبت، لمناقشة الوضع في أسواق النفط العالمية، وأكدت الدول الأربع استعدادها العمل بشكل أكبر لخفض مخزونات النفط العالمية.

وقالت وزارة الطاقة الروسية في بيان إن «الدول المشاركة عبرت عن ارتياحها لخفض مخزونات النفط التجارية وأبدت استعدادها لمواصلة (بذل) جهود مشتركة في مثل هذا الاتجاه».

وأوضحت أن تركمانستان ستشارك في الاجتماع القادم لمنظمة البلدان المصدرة للنفط «أوبك» كمراقب، وفق ما أوردت وكالة «رويترز».

ومن جانبه، قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح بعد الاجتماع إن هناك حاجة للعمل بشكل أكبر لخفض مخزونات النفط. وأضاف أن «هناك ارتياحًا عامًا للاستراتيجية التي تنتهجها الدول الأربع والعشرون التي وقعت على إعلان للتعاون».

لكنه قال إن «الجميع يدرك أن المهمة لم تنجز بعد»، مضيفًا أنه «لا يزال يتعين فعل الكثير لخفض المخزونات».

وأردف الوزير السعودي قائلًا إن «هذا هو ما استشعره أيضًا، يوم الجمعة، من رئيس قازاخستان نور سلطان نزارباييف وكل الدول المنتجة للنفط في اجتماع مائدة مستديرة ضمت وزراء الطاقة في آسيا».

وقال إن مسؤولين من ماليزيا والإكوادور ونيجيريا وليبيا نقلوا إليه نفس الانطباع أيضًا.

وتقود روسيا والسعودية اتفاقا بين الدول المنتجة للنفط داخل منظمة «أوبك» وخارجها لخفض الإنتاج العالمي بهدف رفع الأسعار.

ومن المقرر أن تجتمع دول «أوبك» وروسيا ودول منتجة أخرى نهاية نوفمبر في فيينا لتحديد، ما إذا كانت ستمدد الاتفاق الحالي لخفض المعروض من النفط.

المزيد من بوابة الوسط