«آبل» تطرح «آي فون 10» لمناسبة الذكرى العاشرة لإطلاق هاتفها الذكي

سيتسنى لمتتبعي آخر الصيحات التكنولوجية اقتناء هاتف «آي فون 10»، غدًا الجمعة، وهو نموذج فاخر صممته «آبل» لمناسبة الذكرى العاشرة لإطلاق هاتفها الذكي الشهير، في إطار مبادرة هدفها استعراض قدرتها على الابتكار في سوق متخمة.

ويكتسي هذا الهاتف الجديد الذي يحمل اسم «آي فون إكس»، لكنه يلفظ «آي فون 10»، مظهرًا جديدًا. ولم يعد فيه وجود للزر الدائري الشكل الذي يتيح النفاذ إلى الصفحة الرئيسية وهو مزود بشاشة صمام ثنائي عضوي باعث للضوء «أو إل إي دي» ويتم فتح الهاتف عبر تقنية التعرف على الوجوه، بحسب «فرانس برس».

وهو سيطرح بالتزامن في أسواق خمسين بلدًا، ويباع بسعر 999 دولارًا في الولايات المتحدة. وكانت «آبل» كشفت هذا النموذج المرتقب جدًّا في منتصف سبتمبر بالتزامن مع تقديم نموذج آخر من هواتفها الذكية هو «آي فون 8» الذي طرح في الأسواق في 22 سبتمبر.

وكما هي الحال في كل مرة تطرح «آبل» نسخة جديدة من هاتفها الذكي، يثير «آي فون 10» حالة ترقب شديد، لا سيما في ظل انتشار إشاعات عن مبيعات خيبت الآمال للنموذج الثامن. وعكفت المجموعة الأميركية خلال الأيام الأخيرة على بعث الحماس في مستخدميها، داعية إياهم على موقعها الإلكتروني إلى «المجيء باكرًا» إلى المتاجر للحصول على النسخة العاشرة، مغذية الشائعات حول محدودية هذا النموذج. واكتفت الشركة بالقول: «إن الطلب بلغ مستوى مرتفعًا جدًّا» من دون تقديم أية أرقام محددة.

وتتلقى «آبل» طلبيات مسبقة على هاتف «آي فون 10» الذي قدمه المدير التنفيذي للشركة، تيم كوك، على أنه «مستقبل الهاتف الذكي»، منذ 27 أكتوبر، وقد بيعت النماذج المتوافرة لديها في خلال بضع دقائق، بحسب محللين وصحف أميركية. وباتت مهل الانتظار تمتد أحيانًا على ستة أسابيع. واعتبر المحلل المستقل روب إندرله «أنه مثال جيد للحاضر، لكن ليس للمستقبل». فهذا الهاتف يجمع، في نظره، «تقنيات لم تجمَع أبدًا في السابق، لكنها ليست بالثورية».

المزيد من بوابة الوسط