عقوبات أميركية تطال شركات روسية لتصنيع الأسلحة

وضعت الولايات المتحدة، أمس الجمعة، قائمة تضم 39 شركة روسية لتصنيع الأسلحة، ستخضغ لعقوبات جديدة بموجب قانون أميركي جديد.

وتضم اللائحة شركات مرتبطة بالجيش ووكالات الاستخبارات الروسية، وتُعتبر دعائم رئيسة في قطاع التصدير العسكري الروسي مثل روسوبورونكسبورت» وشركة تصنيع الأسلحة الذائعة الصيت «كلاشينكوف».

وإدراج تلك الشركات على اللائحة لا يعني أنها تواجه عقوبات. لكن قد يتم اتخاذ إجراءات في حقّ الهيئات التي تُجري تعاملات كبيرة معها، بحسب ما أوردت وكالة «فرانس برس».

وأصدرت وزارة الخارجية الأميركية اللائحة توافقًا مع قانون مكافحة خصوم الولايات المتحدة من خلال العقوبات، والذي مرره الكونغرس يوليو الماضي، رغم معارضة البيت الأبيض.

وقال مسؤول كبير في الخارجية الأميركية للصحفيين إنّ «قصد الكونغرس والإدارة هو استخدام الفصل 231 من القانون، للردّ على سلوك روسيا الخبيث في ما يتعلق بالنزاع في شرق أوكرانيا، التدخلات والهجمات الالكترونية، وانتهاكات حقوق الإنسان».

وتابع أنّ «هذا الفصل من القانون يستهدف التعاملات الكبيرة مع أشخاص يعملون في قطاع الدفاع والاستخبارات في الحكومة الروسية، والتي قد تتضمن بيع أسلحة روسية متطورة حول العالم».

وقدمت الخارجية اللائحة للكونغرس، الخميس، وسيدخل الحظر حيز النفاذ في أواخر يناير المقبل.