ولي العهد السعودي: طرح أرامكو يمضي قدمًا صوب هدف 2018

قال ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إن الطرح العام الأولي لأرامكو السعودية يمضي قدمًا صوب العام المقبل، مضيفًا أن قيمة شركة النفط الوطنية العملاقة قد تتجاوز تريليوني دولار.

وأضاف ولي العهد السعودي، في مقابلة مع وكالة «رويتيرز»، أُجريت أمس الأربعاء ونشرت اليوم الخميس، «نمضي صوب هدف 2018، لكن (تفاصيل) الإدراج ما زالت قيد البحث، ستُطرح الشركة للاكتتاب العام في 2018».

لكن ولي العهد أحجم عن مناقشة التفاصيل الدقيقة للطرح الأولي الذي قد يكون الأكبر في التاريخ، ومن المتوقع أن تصل حصيلته إلى 100 مليار دولار.

ويعد بيع نحو خمسة % من أرامكو العام المقبل حجر زاوية لخطة الإصلاح الاقتصادي الطموح «رؤية 2030» التي يرعاها الأمير محمد، والهادفة إلى تنويع موارد الاقتصاد السعودي المعتمد على النفط.

ولم تتحدد بعد البورصة التي ستستضيف الطرح مما يغذي التكهنات في السوق بأن الطرح الأولي قد يتأجل لما بعد 2018، أو حتى يتقرر تجميده وسط مخاوف متنامية بشأن جدوى إدراج عالمي.

وللأمير محمد (32 عامًا) سلطات كاسحة في الدفاع والطاقة والاقتصاد، ومن المتوقع أن يأخذ القرار النهائي بشأن موقع إدراج أرامكو وإصلاحات أخرى.

ويدور سجال طويل بين المستثمرين بخصوص ما إذا كان من الممكن تقييم أرامكو قرب رقم تريليوني دولار الذي أعلنه ولي العهد، الراغب في تدبير السيولة من خلال الطرح الأولي لتمويل استثمارات تهدف إلى الحد من اعتماد أكبر بلد مصدر للنفط في العالم على الخام. لكن الأمير محمد جدد في المقابلة قوله إن تقييم أرامكو قد يقدر بنحو تريليوني دولار.

وقال الأمير محمد: «أعلم أن جدلًا كبيرًا ثار بخصوص هذا الموضوع لكن الصواب في نهاية الأمر هو ما سيقرره المستثمر. لا ريب أن أكبر طرح أولي في العالم يجب أن ترافقه الشائعات. أرامكو ستثبت جدارتها على أرض الواقع يوم الطرح الأولي. في الحقيقة عندما تكلمت عن التقييم قلت حوالي تريليوني دولار وهو قد يزيد على تريليوني دولار».

المزيد من بوابة الوسط