«فوربس»: أغنى أغنياء أميركا يزدادون ثراءً ما عدا ترامب

جريدة «الوسط» في عددها المئوي الأخير تتناول تصنيف مجلة «فوربس» الأميركية لأثرياء العالم، والذي أظهر أن الأميركيين الأثرياء ازدادوا ثراءً هذه السنة، ما عدا بعض الاستثناءات، منها الرئيس دونالد ترامب الذي تراجعت ثروته 600 مليون دولار.

ويتصدر هذا التصنيف المؤلف من 400 أميركي، أثرى ثلاثة أميركيين، وهم مؤسس مايكروسوفت بيل غيتس، المعروف اليوم بمؤسسته التي تتمحور حول الصحة والتعليم، الذي بلغت ثروته 81 مليار دولار (+ 8 مليارات)، ورئيس شركة أمازون جيف بيزوس الذي عاد بعدما تخطى غيتس يوماً واحداً في يوليو، إلى المرتبة الثانية، مع 76 مليار دولار (+14.5 مليار)، ويليه عميد المستثمرين وارن بافيت (87 عاماً) الذي تبلغ ثروته 65.5 مليار (+12.5 مليار).

ويواصل متوسط الثروة لدخول هذا النادي ارتفاعه ويبلغ ملياري دولار هذه السنة، وسجل هذا الرقم ارتفاعاً بنسبة 18%، وفقاً لوكالة «فرانس برس».

وحل الرئيس ترامب في المرتبة 248، وتقدر ثروته التي تراجعت 600 مليون، بحوالي 3.1 مليار دولار. ويفوق تقدير فوربس تقدير بلومبرغ الذي قدر أخيراً ثروة الرئيس الأميركي بـ 2.86 مليار دولار، بتراجع يناهز 200 مليون بالنسبة إلى العام الماضي.

ومن الصعوبة بمكان تحديد ثروة قطب العقارات السابق ونجم تلفزيون الواقع. إذ إن شركات ترامب التي عهد إلى أبنائه إدارتها خلال فترة رئاسته ليست مسعرة في البورصة، وما زال رجل الأعمال يرفض نشر بياناته الضريبية.

لكن مجلة «فوربس» الصادرة أول من أمس، تذكر أن ثروة ترامب متصلة مباشرة بست ملكيات في وسط مانهاتن، حيث تراجعت أسعار المباني الفاخرة في الفترة الأخيرة.

ويحتل كل من مارك زوكربرغ رئيس فيسبوك، ولاري اليسون مؤسس أوراكل، على التوالي في المرتبتين الرابعة والخامسة في هذا التصنيف.
وهي المرة الأولى منذ 2007 لا يحتل أليسون واحدة من المراتب الثلاث الأولى، كما تشير فوربس، فيما ازدادت ثروته 1.8 مليار دولار وبلغت 49.3 مليار.

للاطلاع على العدد 100 من جريدة «الوسط»

ولا توجد نساء في المراتب العشر الأولى. وتشغل أثرى امرأة المرتبة الـ 13، وهي أليس والتون، ابنة مؤسس شبكة متاجر وول مارت، وسام والتون الذي يعنى خصوصاً بالفن ويترك لأشقائه إدارة أعماله. وتقدر ثروتها بـ 38.2 مليار دولار، وتشمل مجموعة فنية خاصة تقدر بمئات الملايين.

المزيد من بوابة الوسط