الإسترليني يتخطى 1.36 دولار للمرة الأولى منذ «بريكست»

صعد الجنيه الإسترليني اليوم الجمعة، إلى أعلى مستوياته منذ إعلان نتائج الاستفتاء على انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، ليتجه صوب تحقيق أفضل أداء أسبوعي في نحو تسع سنوات.

وقال عضو لجنة السياسات النقدية ببنك إنجلترا المركزي جيرتجان فليج، إن أول زيادة لأسعار الفائدة في عشر سنوات قد تأتي في «الأشهر المقبلة»، ما دفع الإسترليني لتخطي 1.36 دولار للمرة الأولى منذ صوتت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، بحسب «رويترز».

ودفع ذلك العملة البريطانية للارتفاع أكثر من 1.5% وبمقدار سنتين كاملين فوق مستوى 1.34 دولار الذي لامسته بعد قرار بنك إنجلترا بشأن السياسة النقدية أمس الخميس، ليتجه الإسترليني صوب تحقيق مكسب بواقع 3.3% على أساس مرجح بالتجارة، في أفضل أداء له منذ فبراير 2009.

وأدت تقارير عن انفجار أسفر عن إصابة عدد من ركاب قطار بمترو أنفاق لندن إلى انخفاض الإسترليني لفترة وجيزة قبل أن يستأنف اتجاهه الصعودي.

وفي مقابل العملة الأوروبية الموحدة، ارتفع الاسترليني 1.3% إلى 87.75 بنس لليورو بعد تصريحات فليج.