تريليون دولار عائدات الصندوق السيادي النرويجي

بلغت عائدات الصندوق السيادي للنرويج، الأكبر عالميًا، تريليون دولار للمرة الأولى بحسب ما أعلنه، اليوم الثلاثاء، البنك المركزي النرويجي الذي يدير الصندوق.

ويمثل هذا المبلغ ثروة بنحو 189 ألف دولار (157 ألف يورو) لكل من المواطنين البالغ عددهم 5.3 مليون نسمة، حسب وكالة «فرانس برس».

والصندوق الذي أنشئ في تسعينيات القرن الماضي لإدارة عائدات النفط الحكومية، تمكن من بلوغ الرقم بفضل التداولات بالعملات الأجنبية الرئيسة مقابل الدولار والأداء الجيد لسوق الأسهم.

«لا أعتقد أن أحدًا كان يتوقع أن يصل الصندوق تريليون دولار، عندما تم تحويل أول عائدات نفطية في مايو 1996»

ويستثمر الصندوق في السندات والعقارات، وبشكل خاص في الأسهم بنسبة 65.1% من إجمالي الاستثمارات بنهاية الربع الثاني. وباستثماره في نحو 9 آلاف شركة يملك الصندوق 1.3% من الرسملة السوقية العالمية و2.3% في أوروبا.

وقال المدير التنفيذي، اينغف سلينغستاد، في «بنك النرويج لإدارة الاستثمارات» في بيان: «لا أعتقد أن أحدًا كان يتوقع أن يصل الصندوق تريليون دولار، عندما تم تحويل أول عائدات نفطية في مايو 1996»، والغرض من الصندوق تمويل الدولة عندما تنضب حقول النفط.

والحكومة التي تحول كافة عائداتها النفطية إلى الصندوق، يسمح لها فقط بسحب المبلغ الذي يساوي العائدات المالية التقديرية، وتم تخفيض هذه النسبة من 4% الى 3 %.

وقال سلنغستاد «الوصول إلى تريليون دولار إنجاز مهم، ونمو القيمة السوقية للصندوق كان مذهلا». وبدأت الحكومة العام الماضي وللمرة الأولى في سحب مبالغ تفوق إيداعاتها في أعقاب تراجع العائدات النفطية بسبب انخفاض أسعار الخام.

المزيد من بوابة الوسط