آسيان توقع اتفاقية التجارة الحرة مع هونج كونج نوفمبر المقبل

القاهرة - بوابة الوسط
أعلن مسؤول حكومي فلبيني، السبت، أن رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) ستوقع اتفاقية التجارة الحرة مع هونج كونج في نوفمبر في أعقاب ثلاث سنوات من المحادثات.
وبدأت المنطقة الخاضعة للإدارة الصينية مفاوضات التبادل الحر مع آسيان في 2014، بعد أربع سنوات على توقيع الكتلة الاقتصادية التي تضم 10 دول اتفاقية تجارية مماثلة مع الصين في 2010.
وأكملت هونج كونج أيضًا المفاوضات حول اتفاقية استثمارية مع آسيان، بحسب مساعد وزير التجارة الفلبيني سيفيرينو رودولفو.
وقال رودولفو لوكالة الأنباء الفرنسية: «من شأن هذا أن يوجه رسالة إيجابية للمجتمع الدولي حول التزام آسيان القوي بالتجارة الحرة والأسواق المفتوحة».
ولم يقدم تفاصيل أخرى حول الاتفاقيتين المتعلقتين بخفض رسوم الاستيراد وإلغاء الحواجز أمام الاستثمارات.

ترتبط آسيان باتفاقيات للتجارة الحرة مع الهند وأستراليا ونيوزيلندا وكوريا الجنوبية

وتم التوصل للاتفاق في اجتماع لوزراء الاقتصاد في دول آسيان مع مسؤولين من حكومة هونج كونج.
وتعد آسيان، الكتلة الاقتصادية التي تضم أكثر من 600 مليون نسمة، ثاني أكبر شركاء هونج كونج الاقتصاديين بعد الصين، بحسب الموقع الإلكتروني لوزارة التجارة والصناعة لهونج كونج.
وبقيت هذه المدينة كيانًا جمركيًا منفصلاً عن الصين منذ أن أعادتها بريطانيا في 1997.
وأنشأ أعضاء آسيان منطقة للتجارة الحرة بينهم بهدف إلغاء الرسوم الجمركية على معظم السلع وتقليص الحواجز غير الجمركية. ووقعوا اتفاقيات للتجارة الحرة مع شركاء كبار مثل اليابان والصين.
وقال رودولفو إن الاتفاقيات مع هونج كونج ستوقع في نوفمبر المقبل عندما تستضيف الفيليبين قمة آسيان.
وترتبط آسيان باتفاقيات التجارة الحرة مع الهند وأستراليا ونيوزيلندا وكوريا الجنوبية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط