لندن تأسف لـ«ضغوط» بروكسل لتسوية المسألة المالية في إطار بريكست

عبّر الوزير البريطاني المكلف إجراء مفاوضات بريكست ديفيد ديفيس، اليوم الأحد، عن أسفه لـ«الضغوط» التي تمارسها بروكسل على لندن لحل المسألة المالية في إطار مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لافتًا في الوقت نفسه إلى التقدم الذي حققته المفاوضات.

وقال ديفيس، ضيف الحوار السياسي الذي تجريه قناة «بي بي سي»، إن كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه «قلق إزاء عدم الحصول على جواب حول المسألة المالية»، وفق «فرانس برس». وبعد الجولة الثالثة من المفاوضات حول بريكست التي تحولت إلى حوار طرشان، قال بارنييه الخميس إن «المملكة المتحدة لا تعتبر نفسها مجبرة على الوفاء» ببعض التزاماتها المالية البعيدة الأمد والتي يطلب منها الاتحاد احترامها.

وأضاف أنه «لم يلاحظ تقدمًا كافيًا يدفعه إلى تقديم توصية للمجلس الأوروبي (قادة الدول ال27) لبدء مفاوضات حول مستقبل العلاقة مع المملكة المتحدة». ويقدر الجانب الأوروبي قيمة ما يتعين على بريطانيا دفعه للوفاء بالتزاماتها داخل الاتحاد بما بين 60 ومئة مليار يورو، في حين ترفض المملكة المتحدة أن تدفع ما يفوق 40 مليارًا بحسب الصحافة البريطانية.

وأضاف ديفيس أن «الاتحاد الأوروبي يعتبر (هذه التسوية المالية) واجبًا قانونيًا. أما نحن فلا نرى الأمر كذلك»، لكنه شدد على أن المملكة المتحدة «بلد يفي بالتزاماته الدولية». ورأى ديفيس أن بارنييه «يريد ممارسة ضغوط علينا، ما يبرر موقفه خلال المؤتمر الصحفي، إلا أنني أعتقد بصراحة أن الأمر يبدو غير مبرر لأن من الواضح أننا قمنا بكثير من الأمور».

المزيد من بوابة الوسط