النفط يفقد جزءًا من مكاسبه الأخيرة وسط معاناة القطاع من «هارفي»

تراجعت العقود الآجلة للخام اليوم الجمعة، لتفقد جزءًا من المكاسب الكبيرة للجلسة السابقة، وسط استمرار المعاناة بقطاع النفط إثر الإعصار هارفي الذي أوقف نحو ربع طاقة التكرير الأميركية.

وانخفض الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 35 سنتًا بما يعادل 0.7% إلى 46.88 دولار للبرميل، ونزل عقد برنت الجديد تسليم نوفمبر 21 سنتًا أو 0.4% إلى 52.65 دولار للبرميل، بحسب «رويترز».

وصعدت عقود البنزين الأميركية أكثر من 28% إلى أعلى مستوياتها في عامين فوق دولارين للغالون، مدعومة بالمخاوف من نقص في الوقود قبل أيام من عطلة يوم العمل الأميركي التي تشهد زيادة كبيرة في الرحلات.

وأغلق عقد البنزين تسليم سبتمبر مرتفعًا 25.52 سنت أو 13.5% عند 2.1399 دولار في آخر أيام تداول العقد. وتراجع عقد أكتوبر 0.6% إلى 1.7684 دولار.

وقال توني نونان مدير مخاطر سوق النفط في ميتسوبيشي كورب: «يبدو أن الجميع يعتقد أن الإعصار سيؤثر على التكرير أكثر من الإنتاج.. الإنتاج سيعود أسرع من التكرير لذا فكل ما سيفعله هو تفاقم وضع تخمة المعروض النفطي».