ألمانيا تسترجع احتياطيها من الذهب بالكامل من باريس

أعلن البنك المركزي الألماني، اليوم الأربعاء، عن إنهاء استرجاع كامل احتياطيه من الذهب الذي كان مخزنًا في باريس، وجزء من الذهب المحفوظ في الولايات المتحدة، مختتمًا مهمة حساسة قبل ثلاث سنوات على أجلها المحدد.

وأعلن العضو في مجلس إدارة البنك المركزي الألماني كارل لودفيغ ثيله للصحفيين أن العملية التي بدأت في 2013 أجازت نقل 374 طنًا من المعدن الثمين أي 11 % من الاحتياطي الألماني من مخازن البنك المركزي الفرنسي في باريس، و300 طن من الاحتياطي المركزي الأميركي في نيويورك، إلى خزن البنك الألماني في فرانكفورت (غربًا)، بحسب «فرانس برس».

وأحيطت عمليات النقل بسرية مشددة وانتهت قبل أجلها المحدد في 2020، وكلفت البنك المركزي نحو 7.7 ملايين يورو. بالتالي بلغت نسبة الذهب المخزن في ألمانيا هدف 50 % المحدد، مقابل 31 % في 2013. وتحفظ حاليًا 1710 أطنان من المعدن الثمين في فرانكفورت و1236 في نيويورك (36.6 %) و432 طنًا في لندن (12.8 %).

وتنفرد ألمانيا بخيار تخزين احتياطي الذهب في الخارج الذي اتخذته أثناء الحرب الباردة، عندما فضل البنك المركزي حفظ جزء من ذهبه لدى حلفائه الغربيين تحسبًا لأي اعتداء سوفييتي.  يشكل الاحتياطي الألماني الذي كان معدومًا غداة الحرب العالمية الثانية، ثاني احتياطات الذهب عالميًا بعد الولايات المتحدة، وبدأ تشكله اعتبارًا من 1951 ليبلغ حاليًا قيمة تجارية تساوي 120 مليار يورو.