واشنطن تعتزم تسريع المفاوضات التجارية مع طوكيو وسيول

تعتزم الولايات المتحدة التي تسعى لتصحيح العجز في ميزانياتها التجارية، تسريع المفاوضات مع اليابان لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وعقد أول اجتماع مع كوريا الجنوبية لإعادة التفاوض حول اتفاق التبادل الحر بين واشنطن وسيول.

وأجرى الممثل الخاص الأميركي للتجارة روبرت لايتهايزر ووزير الخارجية الياباني تارو كونو محادثات «لتعزيز التجارة والعلاقات الاقتصادية بين البلدين ودفعها قُدمًا»، بحسب «فرانس برس».

وقال بيان صدر عن مكتب الممثل الأميركي للتجارة إنهما «اتفقا على تسريع المحادثات لتسوية مشاكل محددة تتعلق بالتجارة الثنائية». ولم يحدد أي موعد لهذه المحادثات.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب دان فور توليه مهامه في يناير اتفاق الشركة عبر المحيط الهادئ الذي وقعته الولايات المتحدة و11 بلدا في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بينها اليابان في 2015.

من جهة أخرى، أعلن بيان منفصل أن الولايات المتحدة عقدت الثلاثاء في سيول اجتماعا مخصصا لبدء عملية إعادة التفاوض حول اتفاق التبادل الحر الذي يربطها منذ 2012 مع كوريا الجنوبية.

وكان لايتهايزر طلب هذا الاجتماع في يوليو. وردت سيول حينذاك بالتشكيك في موقف الولايات المتحدة، مؤكدة أن أي اتفاق تجاري لا يمكن أن يعدل إلا بموافقة الطرفين.

وكانت إدارة ترامب وعدت بمراجعة الاتفاقات التجارية التي لا تخدم مصلحتها. وبدأت الأربعاء في واشنطن محادثات لإعادة التفاوض حول اتفاق التبادل الحر لأميركا الشمالية (نافتا) مع كندا والمكسيك.

المزيد من بوابة الوسط