«سيمنز» الألمانية تقلص نشاطاتها في روسيا

أعلنت المجموعة الصناعية الألمانية العملاقة «سيمنز» الجمعة، وقف كل نشاطاتها مع روسيا بعدما اكتشفت أن أربع توربينات للغاز سلمت إلى هذا البلد نقلت بدون علمها إلى القرم.

وقالت «سيمنز» في بيان إنها ستبيع بذلك حصصها الصغيرة في مجموعة «انتر-اوتوماتيكا» الروسية وستنهي الترخيص الممنوح في مجال معدات محطات الكهرباء.

وأضافت المجموعة الألمانية أنها ستوقف حاليا تسليم معدات لمحطات الكهرباء إلى أي شركة تسيطر عليها الدولة الروسية، بحسب «فرانس برس».

وكانت «سيمنز» ذكرت قبل أسبوعين أنها «تلقت من مصادر جديرة بالثقة معلومات تفيد أن اثنتين على الأقل من أربع توربينات للغاز سلمت لمشروع تامان في جنوب روسيا موجودتان في الواقع في القرم»، موضحة أنها لم تتمكن من التحقق من مكان وجود التوربينتين الأخريين.

وقالت المجموعة الصناعية في بيانها الجمعة إنها تلقت بعد ذلك «معلومات تتمتع بالصدقية تشير إلى أن التوربينات الأربع التي سلمت لمشروع تامان صيف 2016 وعلى الرغم من الجهود التي بذلتها، تم تعديلها ونقلها بطريقة غير مشروعة إلى القرم في مخالفة للالتزامات التعاقدية».

وضمت روسيا في 2014 شبه جزيرة القرم الأوكرانية التي باتت تخضع لعقوبات للاتحاد الأوروبي يجب على الشركات الأوروبية الامتثال لها.

ويقضي مشروع تامان ببناء محطة حرارية في شبه جزيرة تامان بمنطقة كراسنودار الواقعة مقابل ممر كيرتش البري في القرم. وتسعى موسكو إلى خفض اعتماد شبه الجزيرة على أوكرانيا في مجال الطاقة.

المزيد من بوابة الوسط