أسعار النفط تستقر عند 46 دولارًا مع ارتفاع إنتاج ليبيا

أوردت شبكة «بلومبرغ» الأميركية أن أسعار النفط عالميًا استقرت عند مستوى 46 دولارًا مع زيادة القلق حول تخمة المعروض بسبب ارتفاع الإنتاج النفطي في ليبيا.

وذكرت الشبكة، في تقرير اليوم الثلاثاء، أن الأسعار تراجعت 1.1%، في تعاملات نيويورك، الاثنين، لكن العقود الآجلة اكتسبت 0.3% في تعاملات اليوم.

ورفعت ليبيا إنتاجها من النفط إلى 1.1 مليون برميل يوميًا، وفق ما ذكر مصدر مطلع على الأمر. وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط أنها ستحضر اجتماع «أوبك» المقبل في مدينة سان بطرسبرج الروسية.

ونتيجة لارتفاع الإنتاج من ليبيا ونيجيريا، خفضت مجموعة «سيتي غروب» توقعاتها لأسعار النفط للعام الجاري والعام المقبل، إذ استأنفت ليبيا ونيجيريا العمل في عدد من الحقول مخطوط نقل الإنتاج المعطلة.

«سيتي غروب» خفضت توقعاتها لأسعار النفط للعام الجاري والعام المقبل مع ارتفاع إنتاج ليبيا

وخفضت المجموعة الأميركية توقعاتها لأسعار خام برنت وخام غرب تكساس الوسيط بقيمة 7 دولارات للبرميل، متوقعة استقرار خام برنت عند 55.50 دولار، وأن يستقر خام غرب تكساس عند 52.50 دولار.

وقال المحلل في مصرف «دي إن بي» الأميركي توربيورن كيوس: «المشكلة الأكبر هي ليبيا. فالدولة أضافت أكثر من نصف مليون برميل يوميًا منذ أبريل الماضي. ويمثل هذا أزمة أكبر من زيادة الخام الصخري الأميركي».

وعلى صعيد آخر، سيصل إنتاج الخام الأميركي إلى 5.58 مليون برميل يوميًا شهر أغسطس المقبل، وفق ما أظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية.

وتراجعت الأسعار في تعاملات نيويورك عن مستوى الـ50 دولارًا للبرميل، مع مخاوف المستثمرين من زيادة إمدادات الخام الدولية، والتي تعكس خفض الإنتاج من دول منظمة «أوبك» والمنتجين من خارجها.

واستقر خام غرب تكساس الوسيط تسليم أغسطس عن مستوى 46.17 دولار للبرميل. لكن خام برنت تسليم سبتمبر اكتسب 19 سنتًا ليصل إلى 48.61 دولار للبرميل في تعاملات لندن.

توقعات بتعافي الأسعار
لكن في تقرير آخر، أشار موقع «أويل برايس» الأميركي، المعني بمتابعة أسواق النفط العالمية، إلى توقعات بارتفاع أسعار النفط مجددًا لتصل إلى 50 دولارًا للبرميل.

ولفت التقرير، منشور أمس الاثنين، إلى ارتفاع الطلب على النفط بشكل أكبر من المتوقع خلال الربع الثاني من العام الجاري، مقارنة بالربع الأول، مما يشير إلى أن النصف الثاني من العام سيرى مزيدًا من التراجع في مخزونات النفط.

وكانت وكالة الطاقة الدولية توقعت في تقريرها الأخير، الأسبوع الماضي، زيادة الطلب على النفط، وقالت إن «الطلب العالمي سيزداد هذا العام بمقدار 1.5 مليون برميل يوميًا».

وقالت الوكالة أيضًا إن معدلات التزام منظمة «أوبك» بخفض إنتاجها الكلي تراجع نتيجة زيادة غير متوقعة في إنتاج ليبيا ونيجيريا. وقالت إن تلك الزيادة ستؤخر عودة الاستقرار إلى السوق.

يأتي ذلك بينما أظهرت البيانات الأخيرة من الصين أن الطلب على خام النفط خلال يونيو الماضي كان ثاني أكبر معدل مسجل على الإطلاق، إذ اضطرت الصين إلى رفع الواردات النفطية نتيجة تراجع إنتاجها المحلي.

المزيد من بوابة الوسط