الصين تحتج على عقوبات أوروبية ضد بعض منتجاتها

احتجت الصين بشدة الجمعة على فرض الاتحاد الأوروبي إجراءات جديدة ضد إغراق السوق طالت بعض منتجاتها من الصلب، واعتبرتها بكين «غير مبررة وغير مدروسة».

وقال المسؤول في وزارة التجارة الصينية، وانغ هيجون، في بيان نشرته «فرانس برس» إن «الصين تشك بقوة في شرعية قرار المفوضية الأوروبية وقانونيته».

وأعلنت المفوضية الأوروبية الجمعة إجراءات تعويضية بشأن منتجات صينية تتهم الصين بمنحها دعمًا عامًا، مما ينعكس سلبًا على حرية المنافسة.

ويمكن لهذه الرسوم التي فرضت على صفائح الفولاذ الصيني المصقول بالحرارة والتي تستخدم أساسًا في صناعة السفن، أن تبلغ 35.9 بالمئة، بحسب بيان المفوضية.

وبحسب المفوضية فإن تحقيقًا فتح في مايو 2016 أظهر أن الصناعة الصينية تستفيد خصوصًا «من قروض تفضيلية وإعادة سداد ضرائب»، ما يمكنها من التصدير بأسعار منخفضة بشكل مصطنع. لكن بكين ردت بأن ما خلصت إليه المفوضية نجم عن عدم فهم لنظام القروض المالية والتطورات التجارية في الصين.

وقال المسؤول الصيني في البيان إن «المفوضية الأوروبية تجهل واقع أن صادرات الصلب الصينية إلى أوروبا تراجعت بوضوح في 2016»، مؤكدًا أنها «تستخدم القدرة الفائضة للصين في مجال الصلب ذريعة لتؤكد أن منتجات الصين من صفائح الصلب المصقول بالحرارة تهدد الصناعة في الاتحاد الأوروبي، في حين أن الأمر ليس سوى تخمين لا تكاد تكون له علاقة بالواقع».