«بريتيش إيرويز» تستأنف العمل بعد عطل معلوماتي كبير

أعلنت الخطوط الجوية البريطانية «بريتيش إيرويز»، اليوم الثلاثاء، أنها عاودت العمل بشكل طبيعي بعد ثلاثة أيام من الاضطرابات في حركة النقل بسبب عطل في أجهزة الكمبيوتر، لكن العديد من المسافرين لا يزالون دون أمتعتهم.

وقالت الشركة في بيان: «نواصل إحراز تقدم في إيجاد أمتعة المسافرين من أماكن حول العالم بعدما تضرروا من جراء العطل الكبير في أنظمة الكمبيوتر السبت»، وفقًا لما أوردته «فرانس برس».

وأضافت: «نعلم أنه لا يزال هناك عدد كبير من الزبائن لم يتمكنوا بعد من تسلم أمتعتهم»، وتابعت: «نحن نعتذر كثيرًا عن هذا الغضب الذي يسببه هذا الوضع في فترة ازدحام».

وتأثر نحو 75 ألف راكب جراء العطل الذي تسبب بفوضى في عطلة نهاية الأسبوع في مطاري هيثرو وغاتويك في لندن. وقال المدير التنفيذي لشركة «بريتيش إيرويز» أليكس كروز إن عطلا أثر «بشكل كارثي على بعض أنظمة الاتصالات، وبالتالي عطّل كل أنظمة الرسائل عبر أجهزتنا»، وفق حديثه لشبكة «سكاي نيوز».

وأرجعت نقابات هذا العطل إلى إسناد خدمات تكنولوجيا المعلومات الخاصة بـ«بريتيش إيرويز» للهند.
وقال اتحاد العمال العام «جي إم بي»، أمس الاثنين، «كان من الممكن تجنب الاضطراب بشكل كامل لو أن (بريتيش إيرويز) لم تلغ مئات الوظائف في قطاع تقنية المعلومات وتحول العمليات في هذا المجال إلى الهند»، لكن شركة الطيران نفت أن يكون ذلك عاملاً مؤثرًا، بحسب «فرانس برس».

وقد يكلف هذا العطل الشركة غاليًا، حيث قالت وسائل إعلام بريطانية إن كلفة التعويضات قد تبلغ أكثر من 100 مليون جنيه استرليني (115 مليون يورو أو ما يعادل 128 مليون دولار). وفي بورصة لندن، سجلت أسهم الشركة تراجعًا بنسبة 4.23% عند بدء التداول.