الصين تعيد «طريق الحرير» بقمة اقتصادية كبرى

افتتح الرئيس الصيني شي جينبينغ في بكين قمة دولية حول «طرق الحرير الجديدة» تطمح إلى تعزيز علاقات بكين التجارية مع أوراسيا وأفريقيا.

وتهدف هذه القمة إلى إحياء طريق الحرير القديمة التي كانت تستخدم لنقل منتجات إمبراطورية الوسط إلى أوروبا والعكس، عبر آسيا الوسطى، على ظهور الجمال.

وتسعى دورة العام الجاري التي دعت إليها الصين إلى مناقشة مجموعة من الاستثمارات في مشاريع للسكك الحديد والطرق السريعة والمرافئ والطاقة، وفق «فرانس برس».

ويشارك قادة 29 بلدًا في القمة التي تعقد في بكين، ومنهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب إردوغان، اللذان جلسا إلى يمين تشي جينبينع ويساره خلال حفل الافتتاح.

ودافع الرئيس الصيني عن التبادل الحر والعولمة في وقت تسعى فيه الولايات المتحدة بقيادة دونالد ترامب إلى تطبيق «سياسة الحماية»، مشددًا على أن: «العزلة تؤدي الى التخلف».

وأضاف، في حديثه عن ذكرى تجار -مثل ماركو بولو- سلكوا الطريق التجارية القديمة أن «روح طريق الحرير أصبحت تراثًا كبيرًا للحضارة الإنسانية... طريق الحرير القديمة ازدهرت في زمن السلام لكنها فقدت قوتها في زمن الحرب. واستمرار مبادرة طرق الحرير الجديدة يتطلب بيئة سلمية ومستقرة».

وحضر أيضًا إلى بكين رئيسا الحكومة الإسباني ماريانو راخوي والمجري فيكتور أوربان، إلى جانب رئيسي الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني واليوناني الكسيس تسيبراس. لكن معظم المسؤولين الغربيين لم يحضروا.

وأرسل أكثر من 100 بلد بالإجمال وفودًا إلى الصين. وتتمثل فرنسا برئيس الوزراء السابق جان-بيار رافاران.

المزيد من بوابة الوسط