انخفاض نسبة البطالة في أميركا لأدنى مستوى في 10 أعوام

انخفضت نسبة البطالة في الولايات المتحدة في إبريل الماضي الى أدنى مستوى منذ عشرة أعوام، في ما يشكل نبأ سارًا للرئيس دونالد ترامب بعد مئة يوم من توليه السلطة.

وأفادت وزارة العمل الأميركية الجمعة، أن الاقتصاد الأميركي تمكن من إحداث 211 ألف وظيفة جديدة في إبريل في ارتفاع واضح بالمقارنة مع الأداء السيء الذي سجل في مارس (79 ألفا)، بينما انخفضت نسبة البطالة إلى 4.4 بالمئة (-0,1 نقطة خلال شهر) وهو أدنى مستوى منذ مايو 2007.

وفوجئ المحللون بهذا الانتعاش إذ إنهم كانوا يتوقعون ارتفاع معدل البطالة قليلا إلى 4.6 بالمئة وتوظيف 180 ألف شخص، بحسب «فرانس برس».

وقال البيت الأبيض إن هذا التقرير حول الوظيفة يدل على أن «البرنامج الاقتصادي للرئيس الذي يريد إصلاح الضرائب في العمق والتحرر من عبء الضوابط (...) والتفاوض حول اتفاقات تجارية عادلة، يستهدف الوظيفة».

وأشادت الناطقة باسم الرئاسة ساره هاكابي ساندرز بانتعاش القطاعات التي «يركز عليها الرئيس» مثل البناء واستغلال المناجم.
وتؤكد هذه الأرقام المتعلقة بالشهر الأول من الفصل الثاني، تفاؤل الاحتياطي الفدرالي الأميركي الذي رأى الأربعاء عند إبقائه على معدلات الفائدة بلا تغيير، أن ضعف النمو في الفصل الأول (+0,7 بالمئة بالوتيرة السنوية) «مؤقت».

ويرى المحللون أن زيادة معدلات الفائدة في يونيو أصبحت أمرا مؤكدا. وقال جيم ساليفان كبير اقتصاديي مجموعة «إتش إف آي»، إن «هذه المعطيات كافية جدا ليواصل الاحتياطي الفدرالي توجهه إلى زيادة معدلات الفائدة الشهر المقبل».

وكان الرئيس الجمهوري حقق نجاحا آخر الخميس مع تبني مجلس النواب نصا يلغي نظام الضمان الصحي «أوباماكير»، ويفترض أن يعرض على مجلس الشيوخ.

ومنذ بداية العام، أحدث الاقتصاد 185 ألف وظيفة في المعدل شهريا، في استمرار لوتيرة 2016 الكافية مع تطور اليد العاملة، لمواصلة خفض البطالة.

المزيد من بوابة الوسط