ترامب يواجه أزمة لتمويل بناء الجدار مع المكسيك

يواصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضغوطه من أجل الحصول على تمويل لبناء الجدار الحدودي مع المكسيك، الذي توعد بإنشائه أثناء حملته الانتخابية.

ويتوجب على البيت الأبيض أن يحصل على موافقة الكونغرس للحصول على تمويل بناء الجدار، والذي يسعى ترامب إلى تحقيقه باعتباره أحد إنجازاته في الـ 100 يوم الأولى من حكمه، وفق «فرانس برس».

دوافع بناء الجدار
ويقول ترامب إن المكسيك هي من ستمول بناء الجدار «لكن في وقت لاحق حتى يتسنى لنا البدء بالعمل في وقت مبكر»، مضيفًا عبر حسابه على «تويتر»: «الديمقراطيون لا يريدون أن تذهب أموال من الموازنة إلى الجدار على الحدود، بالرغم من أنه سيوقف دخول المخدرات وأعضاء عصابة أم أس 13 السيئين».

من جانبه، كشف مسؤول الموازنة في البيت الأبيض، ميك مولفاني، أن الإدارة الأميركية مستعدة لتقديم تنازلات للديمقراطيين بشأن إصلاح الرعاية الصحية من أجل الحصول على الأموال اللازمة لبناء الجدار.

وقال مولفاني لشبكة «فوكس نيوز» الأحد: «نحن نطالب بأولوياتنا والأهم أننا نعرض على الديمقراطيين تقديم بعض أولوياتهم كذلك»؛ فيما يلوح في الأفق إمكانية إغلاق الحكومة بسبب مفاوضات الموازنة الأميركية.

إغلاق الحكومة
وقد حدث إغلاق للحكومة عدة مرات وآخرها في 2013 عندما أغلقت 16 يوماً وسط خلاف حول تمويل برنامج الرئيس السابق باراك أوباما للرعاية الصحية.

ويأتي الخلاف هذه المرة في وقت يحرص البيت الأبيض على إظهار إنجازات ترامب مع مرور مئة يوم على توليه الرئاسة. ويخطط ترامب لإلقاء خطاب في المناسبة وإقامة مهرجان تحت شعار «أميركا أولاً» السبت المقبل للحديث عن «نجاحاته».

وبالرغم من أن ترامب ألغى قرارات حكومية واستخدم سلطته التنفيذية أكثر من أي رئيس سابق، إلا أنه لم يتمكن من تحقيق إنجازات تشريعية رئيسة يمكن الحديث عنها حتى الآن؛ فالكونغرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون رفض محاولته إبطال واستبدال القانون الصحي الذي وضعه سلفه أوباما، والأمر التنفيذي الذي أصدره بمنع سفر رعايا سبعة بلدان ذات أغلبية مسلمة إلى بلاده.

معارضة ديمقراطية
وأظهر الديمقراطيون القليل من الاهتمام بإجراء تسويات، خصوصًا بالنسبة إلى مشروع الجدار الحدودي مع المكسيك. وقال السيناتور ديك دوربين، الرجل الثاني في الكتلة الديمقراطية في مجلس الشيوخ، لـ«سي إن إن» إنه يأمل أن يتراجع ترامب.

وأضاف: «تفكيره في إغلاق الحكومة الأميركية بسبب هذا الاقتراح الخيالي لبناء جدار على طول الحدود لا نستطيع تحمل تكاليفه في الوقت الحالي ويعارضه الديمقراطيون والجمهوريون هو أمر غير مسؤول مطلقًا»، مشيرًا إلى أن الاهتمام يجب أن يكون بـ«تمويل الأولويات».

وسعى وزير العدل الأميركي جيف سيشنز ووزير الأمن القومي جون كيلي إلى الدعوة إلى تمويل الجدار على البرامج التلفزيونية.

وقال كيلي لشبكة «سي بي اس»: «أعتقد أن الأمر يستحق إجراء مفاوضات صعبة بشأنه.. نواجه تهديدات جسيمة سواء كانت المخدرات أو الأشخاص أو الإرهابيين المحتملين الذين يأتون من الجنوب. وأعتقد أنه من الضروري وجود حاجز فعَّال من نوع ما يسانده رجال ونساء شجعان وقادرون».