تفاؤل بريطاني بشأن الوضع المالي بعد «بريكست»

تسود أجواء متفائلة في بريطانيا إزاء الوضع المالي في البلاد بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي، رغم تحرك بعض البنوك لنقل وظائفها إلى الخارج.

وقال المسؤول عن رسم السياسات المالية في لندن، مارك بوليات، لـ«فرانس برس» اليوم الاثنين: «يجب تعجيل المفاوضات المتعلقة بالتجارة للحد من إمكان حدوث أي اضطراب».

ويرى بوليات أن الأمور باتت حاليًا أفضل من الماضي، مضيفًا: «نتمنى أن تجري المفاوضات بشكل سريع وجيد».

مسؤول بريطاني: يجب تعجيل مفاوضات التجارة لمنع حدوث أي اضطراب

ونوه إلى أن التوصل إلى اتفاق مبكر بشأن شروط الخروج من الاتحاد الأوروبي وحقوق المواطنين الأوروبيين، «سيقلص من الاضطرابات التي ستواجهها الشركات والمستهلكون في هذا البلد (بريطانيا) وفي أوروبا».

وبدأ العد العكسي لعملية الخروج البريطاني التي تستمر عامين، بعد تفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة الشهر الماضي.

كان حاكم مصرف انجلترا، مارك كارني، حذر الجمعة من تداعيات الخروج من الاتحاد الأوروبي دون التوصل إلى اتفاق بشأن التجارة، إلا أنه بدا متفائلاً بشأن إبرام اتفاق.

وسادت مخاوف بين مجتمع الأعمال قبل الاستفتاء البريطاني على الخروج من الاتحاد الأوروبي من فقدان العديد من الوظائف في قطاع لندن المالي.

ورجح مصرف «اتش إس بي سي» انتقال ألف وظيفة من بريطانيا إلى باريس؛ أما مصرف«غولدمان ساكس» الأميركي، فسينقل ألفًا من موظفيه من لندن إلى فرانكفورت.

المزيد من بوابة الوسط