ترامب يرحب باستثمار «فورد» أكثر من مليار دولار في مصانعها الأميركية

أكدت مجموعة فورد الأميركية لصناعة السيارات، استثمار 1.2 مليار دولار في مصانعها في ميشيغن، الأمر الذي رحب به الرئيس دونالد ترامب.

وكتب ترامب في تغريدة قبل نشر بيان فورد: «وظائف والمزيد من الوظائف». وهذا الإعلان ليس سوى تأكيد لاستثمارات تقررت نهاية 2015 في إطار اتفاق مع نقابة قطاع صناعة السيارات.

والمصانع المعنية هي «ميشيغن اسمبلي بلانت» (850 مليون دولار من الاستثمارات) حيث تقوم شبكات التجميع بإدخال نماذج «برونكو ورينجر» الجديدة إلى الأسواق.

فورد تؤكد أن مصنع إنتاج المحركات في روميو على 150 مليون دولار ما سيتيح «إيجاد 130 وظيفة»

وسيحصل مصنع إنتاج المحركات في روميو على 150 مليون دولار ما سيتيح «إيجاد أو الحفاظ على 130 وظيفة» بحسب فورد، في حين أن مركزا ثانيا للأبحاث والمعالجة سيؤسس في ميشيغن مع استثمار أولي بقيمة 200 مليون دولار.

وكانت فورد أعلنت في يناير استثمارا بقيمة 700 مليون دولار في الولايات المتحدة مع التخلي عن مشروع لتأسيس مصنع جديد في المكسيك.

وتتنافس الشركات الأميركية لإنتاج السيارات في الإعلان عن استثمارات لنيل رضا الرئيس الأميركي الذي تولى مهامه في يناير ووعد بإعادة الوظائف الصناعية التي نقلت إلى الخارج، خصوصًا إلى المكسيك، إلى الوطن.

ورحبت فورد الثلاثاء بتعاونها مع نقابة قطاع إنتاج السيارات التي أشادت بدورها بالاستثمارات التي أعلنتها المجموعة.

وكانت هذه الاستثمارات مقررة في اتفاق الفروع المبرم بين النقابة والمجموعات الثلاث الكبرى الأميركية لإنتاج السيارات (جنرال موتورز وفورد وفيات-كرايزلر) نهاية 2015.

وكانت فورد تعهدت باستثمار تسعة مليارات دولار في مصانعها الأميركية بحلول 2019 وإيجاد 8500 وظيفة.