ترامب يتأهب لإلغاء خطة أوباما للطاقة النظيفة

أعلن المدير الجديد لوكالة حماية البيئة الأحد أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيوقع مرسومًا رئاسيًا يلغي خطة خلفه باراك أوباما من أجل الحد من انبعاثات غازات الدفيئة من المصانع التي تعمل على الفحم.

وقال سكوت برويت في مقابلة مع برنامج «ذيس ويك» على شبكة «إيه بي سي» الأحد إن إلغاء خطة أوباما للطاقة النظيفة التي أقرت في العام 2015 سيعيد خلق وظائف في قطاع الفحم.

وتابع برويت: «الإدارة السابقة كان لديها موقف مناهض جدًا من الطاقة العضوية.. وعليه فإن هذا سيندرج في إطار تحقيق «ترامب» وعوده للشعب الأميركي بأنه سيخلق وظائف».

وعندما رد الصحفي جورج ستيفانوبولوس الذي أدار الحلقة أن غالبية الخسائر على صعيد الوظائف في قطاع الفحم كانت قبل عقد أي إبان حكومة الرئيس الأسبق جورج بوش عندما بدأ الغاز الطبيعي يحل تدريجيًا محل النفط، استبعد برويت القلق بأن ترامب عقد على نفسه وعودًا لن يتمكن من تنفيذها.

وقال برويت: «القرار سيعيد وظائف صناعية في مختلف أنحاء البلاد ووظائف في قطاع الفحم».

وأضاف أن المرسوم الجديد سيخفض كلفة الكهرباء للأميركيين.

وأثار تعيين برويت المعروف بتأييده مصادر الطاقة الأحفورية رئيسًا لوكالة حماية البيئة جدلاً كبيرًا، خصوصًا وأنه كان يقاضيها باستمرار، عندما كان نائبًا عامًا.

وكان برويت قال في مطلع مارس الجاري إنه لا يعتقد أن غاز ثاني أكسيد الكربون عامل أساسي في الاحترار المناخي، كما يقول العلماء منذ عقود.

وقدم برويت (48 عامًا) أكثر من عشر دعاوى ضد وكالة حماية البيئة بمفرده أو مع آخرين، عندما كان نائبًا عامًا عن ولاية أوكلاهوما. وكان يتخذ موقفًا مؤيدًا للصناعيين والداعين إلى إلغاء مختلف التشريعات حول التلوث ونظافة المياه والهواء.

المزيد من بوابة الوسط