مواجهات «الهلال النفطي» تخفض الإنتاج إلى 620 ألف برميل يوميًّا

تراجع معدل إنتاج ليبيا من النفط يوميًّا بنسبة 11%، نتيجة إغلاق موانئ التصدير الرئيسية في منطقة «الهلال النفطي» جراء المواجهات المسلحة التي شهدتها المنطقة خلال الأيام العشرة الماضية.

ونقلت شبكة «بلومبرغ» الأميركية في تقريرها، أمس الأحد، عن مصدر مطلع أن الإنتاج النفطي في تراجع مستمر نتيجة الأحداث، وخسر نحو 80 ألف برميل يوميًّا ليصل إلى 620 ألف برميل يوميًّا.

ولفت المصدر نفسه إلى استمرار إغلاق ميناءي السدرة ورأس لانوف، إلى جانب تعليق العمل في شركة الواحة للنفط التي تضخ الخام إلى ميناء السدرة.

ومن جانبه قال عضو مجلس إدارة مؤسسة النفط الوطنية، جاد الله العوكلي، إنه من المحتمل أن تفرض المؤسسة حالة القوة القاهرة في حال استمرت الاشتباكات حول الموانئ النفطية، وفق ما نقل موقع «ليبيا أوبزرفر».

وأوضح أن لجنة الطوارئ التابعة لمؤسسة النفط تعمل على مدار الساعة لمراقبة وتقييم الوضع القائم في المنشآت والموانئ النفطية، والأضرار المحتملة جراء الاشتباكات.

وأكد العوكلي تراجع الإنتاج النفطي إلى أقل من 620 ألف برميل يوميًّا، وعزا ذلك إلى توقف الإنتاج من شركة الواحة للنفط.

وقال: «تم إغلاق الحقول النفطية نتيجة صعوبة استمرار العمل في ميناء السدرة، وإخلاء عدد كبير من العمال، وكذلك الحال في ميناء رأس لانوف».

ويصل إنتاج شركة الواحة إلى نحو 300 ألف برميل يوميًّا، وتراجع إلى نحو النصف مباشرة عقب إغلاق ميناء السدرة، قبل توقفه نهائيًّا نهاية الأسبوع الماضي.

وشهدت صناعة النفط في ليبيا انتعاشًا ملحوظًا خلال الأشهر الماضية مع استئناف العمل في الموانئ والحقول النفطية، ليتضاعف الإنتاج إلى أكثر من 700 ألف برميل يوميًّا خلال شهر فبراير الماضي.

وكانت مؤسسة النفط الوطنية وضعت خططًا طموحة لزيادة الإنتاج إلى 1.2 مليون برميل يوميًّا بحلول شهر أغسطس المقبل، وإلى 1.7 مليون برميل العام 2018، لكن يبدو أن الأحداث الأخيرة «ستضع نهاية لتلك الخطط في حال استمرت الاضطرابات الأمنية والسياسية بالبلاد».

المزيد من بوابة الوسط