مجلس اللوردات يوجّه «صفعة جديدة» إلى تيريزا ماي

وجه مجلس اللوردات، الثلاثاء، ضربة جديدة إلى الحكومة البريطانية بموافقته على تعديل ثان لمشروع القانون حول تفعيل البريكست وطالب بتصويت البرلمان على نتائج المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي.

ويطالب مجلس اللوردات الذي يتوقع أن يعطي مساء الضوء الأخضر لمشروع القانون، بأن يكون للبرلمانيين في ختام المباحثات الكلمة الفصل حول الاتفاق النهائي وكافة الاتفاقات التجارية المقبلة مع الاتحاد الأوروبي، بحسب «فرانس برس».

وتبنى الأعضاء غير المنتخبين في مجلس اللوردات التعديل الذي دافع عنه العماليون والليبراليون - الديمقراطيون والمحافظون بتأييد 366 صوتًا ومعارضة 268.

ولا بد من أن يرفع مشروع القانون المعدل مجددًا إلى مجلس العموم الذي كان صادق عليه في قراءة أولى دون تحفظ، ليدرسه مجددا الأسبوع المقبل، ويرجح أن يلغي النواب التعديلين اللذين تبناهما مجلس اللوردات أحدهما يرمي إلى حماية حقوق ثلاثة ملايين مواطن أوروبي يعيشون في بريطانيا، وتم التصويت عليه الأسبوع الماضي.

وقالت النائبة المحافظة آن سوبري إن «هذا التعديل وسيلة لإعطاء شبكة أمان برلمانية للبريطانيين حول شروط الطلاق مع الاتحاد الأوروبي».

وترى رئيسة الوزراء تيريزا ماي أنه «من السيئ في هذه المرحلة إعطاء البرلمان الكلمة الفصل في بريكست»، وقالت إن «ذلك سيشجع الاتحاد الأوروبي على اقتراح اتفاق سيئ على بريطانيا».