نمو الاقتصاد الروسي في الفصل الرابع من 2016

سجل الاقتصاد الروسي نموًّا في الفصل الرابع من العام 2016 بعد انكماش استمر سنتين، ومن المتوقع أن يتواصل الانتعاش طوال هذه السنة بحسب تقرير أصدره المصرف المركزي الروسي اليوم الثلاثاء.

وقال المصرف في تقرير رصدته «فرانس برس»: «في الفصل الرابع، بدأ انتعاش النشاط الاقتصادي يتعزز، فالتطور الفصلي لإجمالي الناتج الداخلي بعد الأخذ بالتعديلات الموسمية، عاد وارتفع إلى المقلب الإيجابي، مما يشهد على استئناف للنشاط الاقتصادي سيستمر في مطلع 2017».

ومن المفترض أن يؤدي الانتعاش الاقتصادي الحالي إلى زيادة في الأجور الفعلية، بما يسمح بارتفاع الاستهلاك ويعزز نمو إنتاج السلع والخدمات، وفق المصرف.

وأشار المصرف في وقت سابق إلى أن تطور إجمالي الناتج الداخلي استقر في جوار الصفر في منتصف العام الماضي، متأثرًا بهبوط أسعار النفط والعقوبات الاقتصادية المفروضة على روسيا على خلفية الأزمة الأوكرانية.

وقررت السلطات الروسية الحد من الانتعاش الذي سجله سعر الروبل أخيرًا، من خلال الشروع اليوم الثلاثاء بعمليات شراء عملات أجنبية في سوق القطع.

ويرى خبراء اقتصاد أن الانتعاش الاقتصادي سيكون محدودًا أكثر، خاصة أن قدرة البلاد على تحقيق نمو اقتصادي بعيد الأمد تبقى- باعتراف السلطات نفسها - «ضعيفة» في غياب إصلاحات. وما يكبح النمو أيضًا تراجع استهلاك الأسر مع تراجع القدرة الشرائية.

المزيد من بوابة الوسط