قادة 21 دولة يجتمعون في بيرو لتوقيع معاهدات تجارية

يركز قادة الدول الـ21 الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي لآسيا - المحيط الهادئ (ابيك) في اجتماع الأحد في ليما على مناقشة ثلاثة مشاريع لمعاهدات تجارية.

ووفق «فرانس برس»، يجتمع أعضاء المنظمة للدفاع عن التبادل الحر في مواجهة محاولات اعتماد السياسة الحمائية.

مخاوف من عدم استمرار واشنطن في اتفاقيات التجارة مع دول آسيا - المحيط الهادىء بسبب ترامب 

وفي العام 2015، وقعت الشراكة عبر المحيط الهادئ التي روجت لها الولايات المتحدة إبان رئاسة باراك أوباما، وذلك بعد مفاوضات استمرت سنوات طويلة بين دول المنطقة الاثنتي عشرة: الولايات المتحدة وأستراليا وبروناي وكندا وتشيلي واليابان وماليزيا والمكسيك ونيوزيلاندا والبيرو وسنغافورا وفيتنام. وتم استبعاد الصين التي تعد أول قوة عظمى آسيوية وثاني اقتصاد في العالم.

ويرفض الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب هذه الاتفاقية، ومن المتوقع أن يرفضها الكونغرس المؤلف من أكثرية جمهورية.

ومن المقرر مناقشة الشراكة الاقتصادية الإقليمية التامة التي روجت لها الصين، خلال الاجتماع، وهذه الشراكة عبارة عن مشروع اتفاق للتبادل الحر بين الدول العشر الأعضاء في منظمة دول جنوب شرق آسيا (بروناي وكمبوديا وإندونيسيا ولاوس وماليزيا وبورما والفليبين وسنغافورا وتايلاند وفيتنام) وشركائها التجاريين الإقليميين (الصين واليابان وأستراليا والهند وكوريا الجنوبية ونيوزيلاندا). وتستبعد الاتفاقية الولايات المتحدة في المقام الأول.