البنك الدولي: 435 ألف ليبي أصبحوا مشردين

كشف تقرير حديث للبنك الدولي عن أن نحو 435 ألف شخص في ليبيا قد أصبحوا مشردين، وأظهر التقرير أن نحو 2.4 مليون ليبي يحتاجون إلى شكل ما من المساعدات الإنسانية.

ومع أن التقرير اعترف بعدم توفر إحصاءات رسمية عن بعض السنوات إلا أن تقريرا للأمم المتحدة قال إن 1.3 مليون يفتقرون للأمن الغذائي وأكثر من ثلث السكان البالغ عددهم 6.3 مليون نسمة.

وأضاف أن «نسبة كبيرة من السكان الذين كانوا في وقت من الأوقات يتمتعون بالحماية أصبحوا على شفا السقوط في براثن الفقر، بفعل تعطل إنتاج النفط وهبوط أسعار النفط، والجمود السياسي والصراع الشامل الذي يعصف بالبلاد»، على حد تعبير البنك الدولي.

ومما يؤشر على تفاقم الأوضاع خلال النصف الأول من العام الجاري، ارتفاع معدل التضخم إلى مستويات غير مسبوقة، عندما وصل إلى 25.3% في نهاية الربع الثاني مقابل 8.7% بنهاية الربع نفسه من العام الماضي، و9.8% بنهاية العام 2015، حسب تحليل بيانات النشرة الاقتصادية لمصرف ليبيا المركزي.

الأمر الذي يعكس معاناة الليبيين من مستويات الأسعار المرتفعة سواء في المواد الغذائية والعناية الصحية وغيرها من الاحتياجات الأساسية.

وعادة ما يقسم البنك الدولي معدلات الفقر إلى الفقر «المعتدل»، حيث يعيش الفقراء على أقل من 3.1 دولار يوميا، والفقر «المدقع»، الذي يعيش الفقراء فيه على أقل من 1.9 دولار في اليوم.