لخفض إنتاج النفط.. «أوبك» تجتمع بمسؤولين من خارج المنظمة

ذكرت «رويترز» أن مسؤولين بمنظمة «أوبك» اجتمعوا، السبت، مع منتجين ليسوا أعضاء في المنظمة، لدعم خطة خفض إنتاج النفط، بينهم مسؤولون من المكسيك وسلطنة عمان وبوليفيا.

وأشارت الوكالة البريطانية إلى أن الاجتماع جاء بعد يوم واحد من عجز الدول الأعضاء في المنظمة عن الاتفاق على كيفية تنفيذ خطة خفض الإنتاج، منوهة بأن وزير الطاقة في أذربيجان، ناتج علييف، هو الوحيد الذي تحدث أدلى بتصريحات مؤيدة للحاجة لتعاون الدول المنتجة لدعم الأسعار.

وأضاف: «قبل أسبوع فقط اجتمعنا مع رئيس فنزويلا.. فنزويلا وأذربيجان متفقتان على أخذ عدد من الإجراءات لتحقيق الاستقرار في السوق.. اتفقنا على أن السعر يمكن أن يكون حوالي 60 دولارًا للبرميل».

ويصل سعر برميل النفط حاليًا إلى نحو 50 دولارًا، أقل من نصف السعر في منتصف 2014، والسبب في ذلك تخمة المعروض الأمر الذي يؤثر على إيرادات الدول المنتجة.

ولم يتحدث أي من المسؤولين الآخرين من خارج أوبك عن تحرك مشترك للمنتجين. واكتفى نائب وزير الطاقة في كازاخستان بالقول: «نأمل أن يكون ثمة رد فعل وأن ترتفع الأسعار»، فيما أكد مندوب البرازيل أن بلاده تشارك كمراقب فقط، وأنها سترفع الإنتاج في السنوات القليلة المقبلة.

وشاركت روسيا في الاجتماع، وهي من أكبر الدول المنتجة في العالم، وتدعم تحرك دعم الأسعار، ولكن لم يدل ممثلها بأي تصريحات في فيينا حتى الآن.

ونقلت «رويترز» عن مصادر بـ«أوبك» أن مسؤولي المنظمة المجتمعين لبلورة تفاصيل خطتهم الرامية لخفض إنتاج النفط لم يتوصلوا لاتفاق بعد محادثات استمرت ساعات يوم الجمعة وسط معارضة من إيران التي ترفض تثبيت إنتاجها.

وكانت المنظمة اتفقت الشهر الماضي في الجزائر على تقليص إنتاج النفط الخام إلى ما بين 32.50 مليون و33 مليون برميل يوميًا في أول خفض لها منذ 2008 بهدف رفع الأسعار.

ولا تبت اللجنة في السياسة وستقدم بدلاً من ذلك توصيات للاجتماع الوزاري التالي لأوبك في 30 نوفمبر الذي سيعقد في فيينا أيضًا.