تراجع «غير مسبوق» للجنيه المصري أمام الدولار

واصل الدولار ارتفاعه غير المسبوق أمام الجنيه المصري في تعاملات السوق السوداء، ليسجل 12.20 جنيه للبيع، و12.25 جنيه للشراء، مستفيدًا من امتناع حائزي الدولار عن بيعه ترقبًا لارتفاع رسمي قريب في سعره.

وقال أحد الموظفين فى إحدى شركات الصرافة، طلب عدم نشر اسمه، إن تلميحات طارق عامر محافظ البنك المركزي إلى خفض قيمة الجنيه تركت إحساسًا لدى المتعاملين بقرب اتخاذ تلك الخطوة. مشيرًا إلى أن «ارتفاع الدولار متواصل نتيجة إحجام المتعاملين عن بيع العملة الخضراء، بينما يزداد الطلب عليه، لدينا طلبات على العملة الأميركية تخطت الـ400 ألف دولار»، بحسب «رويترز».

وكان قد تم تعويم الجنيه رسميًا في مارس الماضي، لكنه واصل التراجع وخاصة بالمقارنة بالسعر الرسمي الذي يحدده البنك المركزي وهو 8.88 جنيها للدولار.

وتعاني مصر منذ إطاحة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك في العام 2011 وما أعقبها من قلاقل أدت إلى عزوف المستثمرين الأجانب والسياح -وهما مصدران رئيسان للعملة الصعبة- وانخفاض إيرادات قناة السويس وتحويلات المصريين العاملين في الخارج. وتراجع احتياطي النقد الأجنبي بالبنك المركزي من 36 مليار دولار في العام 2011 إلى 17.5 مليار دولار في الشهر الماضي.

المزيد من بوابة الوسط