اجتماعات ماراثونية في برلين وبروكسل لاستيعاب صدمة الخروج البريطاني

تشهد برلين وبروكسل خلال الأسبوع الجاري مناورات دبلوماسية مكثفة لتسريع آلية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي لا يزال تحت وقع الصدمة بعد قرار البريطانيين.

وتستقبل المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بعد ظهر الاثنين الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي، وذلك عشية قمة أوروبية بالغة الأهمية في بروكسل.

ودعت ميركل المسؤولين الإيطالي والفرنسي في وقت أبدت باريس وبرلين استعدادهما لتقديم اقتراحات لجعل الاتحاد «أكثر فاعلية». وتقول مصادر عدة إن مبادرة فرنسية ألمانية، وهما محرك الاتحاد، ستكون قيد البحث لإحياء المشروع الأوروبي.

ميركل تلتقي هولاند ورينزي عشية قمة أوروبية طارئة في بروكسل

وقال هولاند اليوم الأحد: «من مسؤولية فرنسا وألمانيا أن تأخذا زمام المبادرة»، رغم أن فرنسا تبدو متطلبة أكثر من ألمانيا. من جهتها، تبنت ميركل خطابا أكثر هدوءا حيال لندن، داعية إلى «تحليل الوضع بهدوء (مع التحلي) بضبط النفس».

وستلتقي ميركل أيضًا في شكل منفصل غدا الاثنين رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الذي لم يخف خشيته من انتقال عدوى خروج بريطانيا إلى بلدان أخرى، وخصوصًا مع تنامي التيار المناهض لأوروبا داخل دول الاتحاد.

وسيترأس توسك الثلاثاء والأربعاء إحدى القمم الأكثر توترًا في تاريخ الاتحاد، وسيخصص عشاء الثلاثاء لصدمة خروج بريطانيا مع انتظار «توضيحات» من رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

وفي اليوم التالي، يعتزم رئيس المجلس عقد اجتماع غير رسمي مع رؤساء الدول والحكومات الـ27 الآخرين من دون المملكة المتحدة بهدف بحث تأثير الخطوة البريطانية.

كاميرون لن يبحث المادة 50 من معاهدة لشبونة في القمة الأوروبية

في المقابل أكد مسؤول أوروبي، اليوم الأحد، أن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لن يبحث خلال القمة الأوروبية المقررة الثلاثاء والأربعاء في بروكسل المادة خمسين من معاهدة لشبونة، التي تنظم رسميا خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

ونقلت وكالة «فرانس برس» عن المسؤول قوله: «نتوقع أن يعرض كاميرون نتائج الاستفتاء (...) لا نتوقع في هذه المرحلة أن يبحث كاميرون المادة خمسين».

وأعلن ديفيد كاميرون استقالته الجمعة الماضي بعد ساعات من نتائج الاستفتاء لصالح خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي، لكنها لن تصبح فعلية إلا في أكتوبر. ويعتبر كاميرون أن على الحكومة المقبلة بدء إجراءات الخروج من الاتحاد عبر تطبيق هذه المادة.

ويرغب الاتحاد الأوروبي في أن تبدأ هذه العملية في أسرع وقت لكنه غير قادر على فرض هذا القرار على لندن.

وقال المسؤول الأوروبي الذي طلب عدم كشف اسمه إن مسألتي موعد وكيفية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «ستكونان أعتقد جزءا من العرض» الذي سيقدمه كاميرون لرؤساء الدول خلال عشاء مساء الثلاثاء.

وفي اليوم التالي سيلتقي رؤساء الدول الـ27 الأعضاء كاميرون للبحث في مواقفهم في ضوء الأزمة الناجمة عن خروج بريطانيا من الاتحاد.

المزيد من بوابة الوسط